الاعلامي سري القدوة يكتب : مجزرة صبرا وشاتيلا في ذكراها الاربعين

مجزرة صبرا وشاتيلا في ذكراها الاربعين

بقلم :  سري  القدوة

الاحد  18 أيلول / سبتمبر    2022.

       

ذكرى أليمة ‫: ذكري لا يمكن ان ننساها فهي تعيش فينا الما ووجعا

مذبحة صبرا وشاتيلا : كي لا ننسى فالمجازر والمذابح كثيرة ومتعددة

هي مذبحة نفذت في مخيمي صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين في 16 أيلول 1982 في ذلك الوقت كان المخيم مطوق بالكامل من قبل جيش الاحتلال وعملاءه الذي كان تحت قيادة ارئيل شارون ورفائيل ايتان، ذكرى مجزرة صبرا وشاتيلا تعيد للأذهان الوحشية الإسرائيلية التي ارتكبت فيها تلك المجزرة من خلال قتل الأطفال والنساء والشيوخ، وبقر بطون الحوامل وتقطيع الأوصال في واحدة من أفظع المجازر التي عرفها التاريخ الإنساني المعاصر، ارتكبت مجزرة صبرا وشاتيلا، التي بدأت فصولها حينما دخل جيش الاحتلال الإسرائيلي وعملائه في لبنان، مخيم صبرا وشاتيلا للاجئين الفلسطينيين غربي بيروت، ونفذّوا أبشع مجزرة هزت العالم بعيدا عن وسائل الإعلام، وبدأت مقدمات المجزرة عندما دخلت ميليشيا الكتائب بمساعدة جيش الاحتلال إلى مخيم صبرا وشاتيلا ولم تفرّق بين عمر أو نوع فكبار السن والنساء والأطفال وحتى الرضع كانوا فريسة للوحشية البشرية .

 

في ذكرى مذبحة صبرا وشاتيلا نقف اجلالا وإكبارا للشهداء الابطال الذين ذهبوا ضحايا ابشع مجزرة عرفها التاريخ المعاصر والتي ذهب ضحيتها 3500 من الشهداء اللاجئين الفلسطينيين الأبرياء والعديد من المواطنين اللبنانيين الذين كانوا يسكنون في المخيم، وهذه المجزرة كما غيرها من المجازر والجرائم يجب أن لا تمر دون عقاب فهي ليست حوادث عرضية وإنما تأتي ضمن نهج مستمر تقوم من خلاله دولة الاحتلال بتنفيذ مخططاتها القائمة على التطهير العرقي والتهجير القسري وسرقة فلسطين التاريخية وطمس الهوية الفلسطينية .

 

مجزرة صبرا وشاتيلا وكل مجازر الاحتلال التي تم تنفيذها في فلسطين هي تعبر عن واقع ومعاناة الشعب الفلسطيني وظروفه الصعبة التي نتجت عن ممارسات الاحتلال القمعية في فلسطين، وفي الذكري الاربعين لمجزرة صبرا وشاتيلا حان الوقت للتدخل من اجل وقف معاناة الشعب الفلسطيني وهذا يتطلب العمل من قبل المجتمع الدولي على دعم صمود الشعب الفلسطيني وإنهاء معاناته ومزيدا من الاهتمام بالأوضاع الحياتية والإنسانية وتطبيق قرار حق العودة لفلسطين رقم 194 الذي ينص على حق عودة اللاجئين الفلسطينيين إلى ديارهم .

 

تتكرر تلك المجازر بنفس شخوص وأدوات صبرا وشاتيلا للنيل من صمود الفلسطيني واقتلاعه من وطنيته ووطنه لتمرير مخططات سرقة القضية وتلك المجزرة كانت جرحا فلسطينيا نازفا في الذاكرة الفلسطينية وستبقي شاهدة على العصر لا يمكن بأية حال من الأحوال نسيانها، وتبقى دليلا على إرهاب دولة الاحتلال المنظم وهمجيتها تجاه الشعب الفلسطيني بأسره، وأن صبرا وشاتيلا لم تكن المجزرة الأولى أو الأخيرة التي ارتكبها الاحتلال بحق الشعب الفلسطيني بل هي سياسة ممنهجة تعبر عن عقلية الاحتلال الاستعمارية ووحشيته والتي ما زالت ترتكب وتمارس بدون وجه حق وفي مخالفة لكل القوانين الدولية .

 

التاريخ لن ولم يرحم القتلة وسيأتي اليوم ليتم تقديمهم الي العدالة وشعب فلسطين سينتصر مهما طال الزمن ولا يمكن ان يسقط الحق الفلسطيني في التقادم او انتزاع حق العودة الى فلسطين من أي احد فهذا حق كفله القانون وكل اعراف الدنيا، حق مقدس غير قابل للتصرف، هو حق العودة لفلسطين والإقامة فيها وحمل الهوية وجواز السفر، عائدون للوطن وسنكتب حروف العودة مع الفجر الفلسطيني المشرق في القدس عاصمة دولتنا الفلسطينية المستقلة .

 

سفير الاعلام العربي في فلسطين

رئيس تحرير جريدة الصباح الفلسطينية

عنوان البريد الإلكتروني هذا محمي من روبوتات السبام. يجب عليك تفعيل الجافاسكربت لرؤيته.

نداء الوطن