قالت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين إن مكتبها السياسي تلقى دعوة من القيادة الجزائرية للمشاركة في الحوار الوطني الذي تديره الجزائر مع فصائل العمل الوطني الفلسطيني في إطار سعيها لإنهاء الإنقسام وإستعادة الوحدة الداخلية.

 

وأضافت الجبهة في بيانها إن وفدها إلى الحوار مع القيادة الجزائرية، ويترأسه نائب الأمين العام فهد سليمان، سيحمل معه العديد من الملفات التي يرى ضرورة بحثها مع القيادة الجزائرية في هذا الوقت الذي تشهد فيه القضية الفلسطينية والمنطقة تطورات غاية في الأهمية والخطورة.

 

وقالت الجبهة إن في مقدمة الملفات، رؤية للجبهة الديمقراطية في ضرورة إجراء مراجعة سياسية نقدية لمسار أوسلو ومفاوضاته العبثية، والعودة إلى إستراتيجية كفاحية رسمت عناوينها قرارات الشرعية الفلسطينية ممثلة بالمجلس الوطني الفلسطيني (2018) والتوافقات الوطنية في 19/5/ و3/9/2020، والتي جرى تعطيلها كلها بقرار منفرد في 17/11/2020، ما أغلق الطريق أمام إمكانية إنهاء الإنقسام وإستعادة الوحدة الداخلية وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني.

 

وقالت الجبهة إن وفدها يحمل أيضاً أفكاراً عملية تعكس رؤيتها لإنهاء الإنقسام وإعادة تجميع القوى الفلسطينية بكل أطيافها وتياراتها السياسية في المؤسسة الوطنية الجامعة، منظمة التحرير الفلسطينية، الممثل الشرعي والوحيد لشعبنا، بما في ذلك تنظيم انتخابات عامة، في السلطة وفي م.ت.ف.

وأكدت الجبهة أنها ستبحث كذلك مع القيادة الجزائرية الأوضاع العربية في ظل تداعيات «إتفاقية أبراهام»، التي جرت عدداً من الدول العربية إلى منزلق التطبيع والتحالف مع دولة الاحتلال، ما ألحق الضرر بالنظام السياسي العربي، الذي باتت أطرافه تشهد خلافات فيما بينها، على حساب وحدة الموقف من المشروع الصهيوني.

وقالت الجبهة إن تطوير العلاقة مع دولة الجزائر الشقيقة سيكون أحد القضايا المهمة التي سيبحثها وفدها مع القيادة الجزائرية بما فيه خدمة مصالح الشعبين الجزائري والفلسطيني.

وختمت الجبهة بيانها مؤكدة قناعتها أن الدور الجزائري، جنباً إلى جنب مع الدور المصري سوف يسهم بلا شك في تقليص مسافات الخلافات داخل الحالة الفلسطينية نحو إنهاء الإنقسام، وإستعادة الوحدة الداخلية والإنتقال نحو إستراتيجية كفاحية ترغم الاحتلال على الإعتراف بالحقوق الوطنية المشروعة لشعبنا في العودة وتقرير المصير والإستقلال والسيادة، وكانت الجبهة قد كشفت في مؤتمر صحفي لها بالأمس في رام الله عن عناصر رؤيتها لإنهاء الإنقسام وإستعادة الوحدة الداخلية وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني.

 

سبتة : مصطفى منيغ

المغرب أوصَلته لهذا الارتباك  المُؤسف خطة شارَكَ في ابتكارها جماعة منتسبة لموطن نفوذ يخاف أصبحَ على مستقبله ، سعيا للتقليل من أهمية نبوغ المغاربة ومَسْحِ جُزءٍ من طموحهم في انقاذ ما يمكن إنقاذه تطلعاً لمستقبلهم، جاء ذلك إتباعاً لما شاع مِن أسرارٍ مُعزَّزة بالدلائل القاطعة أنَّ موطنَ النفوذ ذاك أصبح مكشوفاً لدى الرأي العام الدولي قبل الوطني ، مُحْضرَة تقارير فوق مكاتب الأمم المتحدة المُختصة ، تؤكد أن المغرب الرسمي تجاوز حدود التعامل الطبيعي القانوني مع الشعب بكل شرائحه ، باستثناء "أقلية" مُنِحَت أكثر ممّا تستحقه بمراحل ، قصد امتصاصها لاحقاً غضب قَوْمَةٍ مفروض وقُوعها ، وقد تمكَّن اليأس من الإصلاح في ألْبَابِ حكماء طليعة هذا الشعب المُكَوَّن أصبحَ بما يستطيع به إيقاف ما ذُكِرَ مِن تدهوُرٍ مُخَطَّطٍ له بأسلوب شيطاني ، التارك عن غرور مقصود عينات واضحة نتيجة أخطاء مُرتكبة من طرف مسخّرين بتعويضٍ مادي أو معنوي . هناك بصمة إضافية تركت علامة استفهام واضحة حول دور الموساد في ذلك المخطّط طمعا للتوسع في ضبط المزيد من التسرّب الصهيوني وصولا للتَّحكم فيما يؤدي لتقهقر الشعب المغربي عقاباً غير مرئياً له عن رفضه المُطلق وحتى الآن للتَّطبيع مع إسرائيل .

الانتخابات الأخيرة  لم تسلم في جزء منها من تلك الخطّة العاملة على تهيئ الأرضية لتكون مناسبة لإنجاح المرغوب فيهم لهندسة الحكومة والبرلمان الحاليين ، فكانت النتيجة صورة ضابطة للمراد عمدت في وقت قياسي لإفراغ الأحزاب الثلاثة المختارة (دون عِلمها) من كل الشخصيات الوازنة ذات الحضور السياسي البارز لتعويضها بأناس لا علاقة لهم بالمرجعية النضالية الحزبية ، أنْزِلوا من فوق عن تحدي سافر ليصبحوا وزراء في حكومة تُعدّ افشل ما عرفه تاريخ الحكومات المغربية شكلا ومضموناً ، انطلاقا من الراحل أمبارك البكَّاي ، وبرلمان يعكس مباشرة ذاك المستوى الذي أصبح لا يعني شيئا سوى خدمة تكميلية لحكومة زاحفة للهاوية ، لِجَعْلِ الشعب المغربي يتيقن دون شك أن انهيارا في المغرب الرسمي قريب الحدوث ، إن لم يدرك موطن النفوذ ذاك المزكِّي الرئيسي ، تلك الخطة السالفة الذكر بترك الجزء الثاني منها ، اعتمادا على الأوفياء الذين يعتبرون استقرار الوطن فوق كل اعتبار ، بإقراره عن شجاعة أنها خطة فشلت فشلا كاملاً في  استمرارية اشتغلال الشعب المغربي العظيم كما أراد المفسدون في الأرض ، الواضعون خدماتهم رهن إشارة "موساد" الصهاينة .

الحكومة في مجملها لا تتعدي نصف قامة تاركة ما تبقى للبرلمان ومغرب المغاربة يستحق أحسن منهما معاً بكثير، هذا لا يعني أن مؤسسة البرلمان لا تتضمن نوابا محترمين بالفعل ، لكنهم وُضِعوا في قفصٍ لا يتَّسع لمعارضةٍ ذات صيت مؤثر ، أما الرئيس أعتقد أنني شخصياً من بين القلائل الذين يعرفون "رشيد الطلبي العلمي" معرفة دقيقة معززة بالصوت والصورة ، حيث كنا ثلاثة في "تطوان" قلما نفترق على امتداد سنوات طويلة (مصطفى مُنِيغْ / صحفي / رئيس التحرير/ مؤسس وناشر للعديد من الجرائد المحلية والجهوية والوطنية ، عبد السلام أخُمَاشْ  مهندس معماري / صاحب مكتب الدراسات الهندسية / مقاول عقاري ، رشيد ألطالبي العلمي / صاحب معمل صغير للخياطة الجلدية مُثقل بالديون كائن بالمنطقة الصناعية لمدينة تطوان) ، إذن لا استغرب ممَّا أصبح عليه البرلمان المغربي من حال لا يسر حتى الأعداء ، وبالتالي ما سيصبح عليه من انزواء عن القضايا المرتبطة بالشعب عامة وكأنه موظف عند جهة معينة لا غير وليتها ترضى عليه ، حتى لا تزداد الأمور سوءا وتعقيداً وشعاراً يُخرج المملكة المغربية من زَمَانٍ لا يُطابق العادي من الزمان .    

 

شارك وفد من اتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"-فرع برلين بالمسيرة السنوية التي تنظمها الأحزاب اليسارية الألمانية لإحياء ذكرى اغتيال المناضلين اليساريين، وأبرز قيادات النضال العمالي العالمي "روزا لوكسمبورج" و "كارل ليبكنخت" وذلك في منطقة ليشتين بيرغ في العاصمة الألمانية "برلين"

بحيث انطلقت المسيرة من منطقة "فرانكفورتير تور" بحضور المئات من المناضلين والمناضلات من الأحزاب اليسارية الألمانية والعالمية رافعين الرايات والشعارات اليسارية وصور المناضلين وصولا إلى مقبرة" ليشين بيرغ" حيث دفن المناضلين البارزين، وذلك تخليدا لذكراهم ومسيرتهم النضالية في صفوف الحركة العمالية العالمية نصرة لقضايا العمال والكادحين، ومن اجل مجتمع يسود المساواة والعدالة الاجتماعية بعيدا عن الاستغلال الطبقي من قبل الأقلية البرجوازية مالكي وسائل الإنتاج، للأكثرية المستغلة من عموم العمال والفلاحين والكادحين، بحيث واظبت الأحزاب اليسارية الألمانية في كل عام على إحياء ذكرى المناضلين "روزا لوكسمبورج" و"كارل ليبكنخت" وفاء لما قدموه وتضحياتهم التي دفعوا حياتهم ثمنا لها

 أكد محمد دويكات، عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين على ضرورة أن يكون العام الحالي، وهو سيلملم أوراقه للرحيل، العام الأخير في رحلة الإنقسام المدمر ومسار أوسلو، وأن يكون العام القادم (2022) عام إنهاء الانقسام، واستعادة الوحدة الداخلية، وإعادة بناء النظام السياسي الفلسطيني واستنهاض عناصر القوة في الحالة الوطنية الفلسطينية، وفي صفوف شعبنا، لمواجهة الاستحقاقات الكبرى التي يحملها إلينا العام الجديد.

وقال دويكات: لقد بات واضحاً أن الانقسام لم يستطيع أن يجترح استراتيجية بديلة لاستراتيجية أوسلو، بل كانت له مفاعيله وتداعياته التي فاقمت في الأزمة السياسية للنظام الفلسطيني، ما أدخل قضيتنا في دهاليز المشاريع والسيناريوهات للحلول البديلة للحل الوطني، في مقدمها «الحل الاقتصادي» المزعوم.

وأضاف عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية: ليس هناك حل اقتصادي دون خلفية ودون أساس سياسي، فلا اقتصاد بلا سياسة. والحل الاقتصادي يعني في جوهره إسقاط الحقوق الوطنية لشعبنا، وإدامة الحكم الإداري الذاتي، حلاً دائماً، وبقاء الاحتلال، وتوسيع الاستيطان، وإغراق الضفة الفلسطينية في الصراعات غير المبدئية وحرف القضية والمسار النضالي عن الاتجاه.

وأكد دويكات أن السبيل الممكن الوصول إليه للتخلص من أوسلو وسياسة الهيمنة، وإنهاء الانقسام في الوقت نفسه، هو الحوار الوطني الشامل، من أجل التحضير لدورة مميزة للمجلس المركزي، الذي يتمتع بتقويض يمكنه من ممارسة دور المجلس الوطني في رسم القرارات التوافقية.

ونبه دويكات إلى ضرورة عدم تفويت الفرصة، مؤكداً على ضرورة تنظيم حوار وطني شامل على أعلى المستويات، يضم الجميع، دون شروط مسبقة، للوصول إلى توافقات وطنية، تأخذ بعين الاعتبار ما تم التوافق عليه في الحوارات السابقة، والتي أكدت أن بالإمكان الوصول دوماً إلى جوامع مشتركة خاصة في حال توفرت الإرادة السياسية لدى الجميع.

وختم محمد دويكات، أن استعادة الوحدة الداخلية، والتحرر من اتفاقات أوسلو هو الطريق لتطوير مقاومتنا الشعبية بكل الوسائل والآليات، لتمتد الانتفاضة الشاملة فوق كل شبر من أرض فلسطين في الـ67 والـ48 بالتحام نضالي مع أهلنا في مخيمات اللاجئين ومناطق الهجرة والشتات

حسين علي غالب - بريطانيا

* بعد ما يقارب العشرين عام من وفاة "أبو نضال- صبري البنا " هناك الكثير لا يصدقوا رواية الحكومة العراقية في حينها أنه انتحر عبر اطلاق النار على نفسه فما هو تعليقكم ..؟؟
**بداية نرحب بكم وبأسئلتكم ونتمنى لكم التوفيق والنجاح في عملكم.. اما بالنسبة لسؤالكم ففور إعلان السلطات العراقية السابقة وعلى لسان مدير مخابراتها آنذاك/ طاهر الحبوش عن نبأ إستشهاد الرفيق الرمز القائد/ ابو نضال، اصدرت حركتنا بياناً حملت السلطات العراقية في حينها المسؤولية كاملة عن استشهاد الرفيق ونفينا كل مزاعم السلطات العراقية وروايتها حول انتحاره، فنحن نعرف الرفيق جيداً ومدى صلابته ومكانته وانه كان موجود في العراق بمعرفة السلطات الرسمية وموافقتها وان الرواية المحبوكة مخابراتياً حول دخوله بطريقة غير شرعية للعراق تؤكد كذب السلطات العراقية السابقة ومشاركة أحد اجهزتها الامنية في جريمة تصفية الرفيق والغدر به ليتبين لنا لاحقة ان مخطط التصفية قد دبر عبر التشاور مع عدة اجهزة عربية وغربية، واستمرار تواصل الرفيق ابو نضال مع قيادة الساحة في لبنان وبقية الساحات لم يتوقف طيلة وجوده في العراق قبل وقوع جريمة اغتياله.


وقد حمل بيان حركتنا الحكومة العراقية السابقة كامل المسؤولية وطلبنا الكشف عن فصول الجريمة، رحم الله الشهيد القائد/ ابو نضال و الرفاق الذين كانوا الى جانبه والذين تم الغدر بهم منذ ما يقارب العشرين سنة في بغداد حيث حاول النظام العراقي السابق تقديم جريمة الاغتيال للامريكان كإنجاز في محاربة ما يسمى بالارهاب وكأحد القرابين التي قدمها النظام العراقي السابق لتفادي اجتياح الامريكان للعراق واسقاط النظام في حينه.


* الساحة الفلسطينية ساحة مليئة بالأحداث ولكن الكثير يسأل عن دوركم في الوقت الراهن ، فأنتم غائبين حتى عن مؤتمرات ونشاطات الفصائل الفلسطينية المختلفة ..؟؟

** ان دور التنظيم لم يتوقف ولكننا تعرضنا ومنذ ما قبل اغتيال الرفيق القائد الشهيد ابونضال وما بعدها لمؤامرة كبرى تمثلت في مصادرة وتجفيف مواردنا المالية وممتلكات حركتنا، بالاضافة الى الملاحقات التي تعرض لها رفاقنا في مختلف ساحات تواجدهم.

لقد تعرضت حركتنا لمؤامرة اقليمية دولية بالاشتراك مع زمرة اوسلو في 1998 للقضاء على التنظيم, حيث تم افراغ حركتنا من كادرها واعضائها و صولا الى اغتيال الرفيق ابو نضال في العراق ، وما زلنا نعاني من مفاعيل تلك المؤامرة عبر العديد من الادوات والابواق، لذلك فإن نشاطنا تعرض للحصار السياسي والاقتصادي والاعلامي سواء على صعيد الساحة الفلسطينية او العربية مما أسهم بشكل كبير في تعطيل دورنا والحد من قدرتنا على التحرك، ومع ذلك استمرينا في العمل بكل طاقاتنا وباللحم الحي وما زلنا نعمل من أجل إعادة ترتيب اوضاعنا والسعي الجاد لعودة حضورنا الفاعل وعلى مختلف الصعد.


إن الوضع الراهن الذي آلت اليه القضية الفلسطينية وحجم الاستهداف الذي تعرضت له يؤكد بما لا يدعو للشك صوابية مواقفنا وصحة الدور الذي كنا نقوم به لكشف المستقبل الخطير الذي كان يحضر لانهاء القضية الفلسطينية وهذا ما سعت اليه الانظمة العربية الرجعية والسلطة الفاسدة( سلطة اوسلو)، الا ان ما ارساه تنظيم حركتنا بكفاحه في السنوات الماضية يؤتي الان ثماره بالعودة الى استراتيجية الكفاح المسلح سبيلاً وحيداً لتحرير كل فلسطين وكنس الاحتلال وكل المتعاونين والمطبعين معه.


اننا نسعى في الوقت الراهن لاعادة ترتيب اوضاعنا والنهوض بها لنسهم بالمرحلة القادمة بشكل فعال ومع كل المخلصين في مواصلة الدور الوطني النضالي حتى تحقيق اهداف شعبنا وامتنا في التحرير والوحدة والتقدم.


* تداول في الفترة الماضية عبر وسائل إعلامية ومواقع التواصل أن الكثيرين من رموز الحركة قد انشقوا عنها وانضموا إلى جهات فلسطينية أخرى فما صحة هذا الخبر ..؟؟


** ان كل قوى الثورة معرضة للمؤامرات و تساقط افراد منها خلال مسيرتها, وقد كان نصيب تنظيمنا من الاستهداف والتأٓمر كبير لما يمثل من جذرية في مواقفه و نهجه الثوري، و لا شك ان عدد من من كانوا في مراكز قيادية في تنظيم حركتنا قد تساقطوا , و هذا السؤال مرتبط باجابتنا على سؤالك السابق و كما قلنا انه في العام 1998 تعرض تنظيم حركتنا لمؤامرة اقليمية دولية بالاشتراك مع زمرة اوسلو حيث تم الاتصال بعدد ممن كانوا في مراكز قيادية في التنظيم وتم تسوية اوضاعهم مع سلطة اوسلو و بعض الدول الاخرى مقابل القضاء على التنظيم بالاضافة الى اعتقال و ترحيل كادر و اعضاء التنظيم الى الفلسطين و الاردن, كما سبق ان تساقط المدعو عاطف ابو بكر الذي التحق بابو إياد صلاح خلف منذ عام ١٩٨٩ .


و نحن كتنظيم لا ننكر ذلك, فهي مسألة طبيعية في مسيرة الثورة ان يتساقط افراد و يتخاذل افراد, لكن الاهم ان يبقى التنظيم بفكره و نهجه و قيمة.


* تسعى دول عربية وإسلامية إلى ترتيب البيت الفلسطيني عبر انتخابات قادمة تضم كل المكونات فهل سوف تشارك حركتكم في هذه الانتخابات ..؟؟


** اننا نعتقد ان اي وحدة حقيقية لا بد ان تستند الى برنامج مقاوم ميداني، وواهم من يعتقد بامكانية إجراء انتخابات " نزيهة" تحت حراب الاحتلال ومع سلطة ترى ان تنسيقها الامني مع العدو المحتل هو مقدس، وأهم من اي وحدة وطنية وكما لاحظتم فقد طالب محمود عباس حركة حماس في الفترة الاخيرة بالاعتراف باتفاقية اوسلو وكل القرارات الدولية التي لا تعترف بحق شعبنا العربي الفلسطيني بأرضه الامر الذي رفضته حركتي حماس والجهاد، ونحن ما زلنا نقول ان الاولى بقوى المقاومة التي ترفض التفريط بالحق الفلسطيني وترفض التطبيع وكل مندرجاته الاولى بهذه القوى ايجاد صيغة وحدوية تنسيقية فيما بينها تقود لبناء جبهة وطنية متحدة وحركتنا لا تمانع الحوار مع هذه القوى سواء تم ذلك من خلال وساطة قوى عربية واسلامية او من خلال جهود مباشرة.


* معروف من تاريخ الحركة أن أغلب تواجدها في السابق كان في سوريا وليبيا والعراق والآن أين مكان تواجدكم؟


** إن تنظيم حركتنا متواجد في كل الساحات بما فيها الساحات التي ذكرتموها، ولكن تواجدنا أخذ شكلا آخر غير السابق والعودة للعمل السري غير المعلن ولنا وجودنا المعلن على الساحة اللبنانية.


* كل التوجهات الفكرية والسياسية تتم بمرحلة من المراجعة والنقد وتغيير في النهج في بعض الأحيان خاصة وأن القضية الفلسطينية ما تزال هي القضية الأهم في ضمير العالم العربي والإسلامي ، فهل نعتبر غياب الحركة في المرحلة الماضية بسبب ترتيب الأوراق ..؟؟


** نحن نميز بين التكتيكات التي يمكن ان تمارسها اي حركة سياسية مقاومة وبين النهج والرؤية الفكرية التي يجب ان يتم المحافظة عليها، او ما يمكن ان يسمى بالاستراتيجية والتكتيك.


فطالما الاهداف التي إنطلقت من اجلها حركتنا وثورتنا الفلسطينية وفي مقدمتها هدف تحرير فلسطين لم يتحقق فإننا ما زلنا في مرحلة التحرر الوطني رغم تعقد الظروف النضالية بسبب سياسة التطبيع والانبطاح للعدو الذي مارسته الزمرة المتنفذة في منظمة التحرير الفلسطينية وانظمة التطبيع والخيانة القومية...اما حول القسم الاخير من سؤالكم فقد سبق وان اجبنا عليه وتحدثنا حول المؤامرة والحصار الذي تعرضت له حركتنا في العقود الثلاثة الماضية .


* تحدث الكثيرين عن الحركة وعن رئيسها الراحل "أبو نضال صبري البنا " وأخص بالذكر "عاطف أبو بكر - أبو فرح " الذي كان أحد رموز الحركة السابقين دون أي تعليق منكم رغم معرفتي أن للحركة كادر إعلامي وكانت الحركة تصدر مجلة مطبوعة وإذاعة ناطق باسمها ..؟؟


** نحن كأي حركة سياسية مقاومة لها مسيرتها المعروفة وكل مسيرة نضالية تحدث فيها الانجازات وتعتريها الاخفاقات، ودور القوى الحية تجديد خلاياها عبر نقد ومحاكمة تجربتها، وهذا ما فعلته حركتنا فقد توقفت حركتنا أمام تجربتها وحاكمتها واطلقت مرحلة انقاذ وطني داخلية غير ان أطراف المؤامرة على حركتنا أمعنوا في تأٓمرهم على حركتنا ونهجها الثوري النضالي..

اما بالنسبة للمدعو عاطف ابو بكر والذي خرج من صفوف حركتنا عام ١٩٨٩ بعد عدة سنوات كان فيها ناطقاً رسمياً، فقد عرف بتملقه ومداهنته لقيادة التنظيم خلال وجوده فيه ولا سيما للرفيق المؤسس الراحل/ابو نضال وقصائده في مدحه ومن خلال مقابلاته الصحفية, ثم عاد لصفوف نهج التسوية وعبر عن عداءه ومشاركته في التأٓمر على تنظيم حركتنا وكشف عن وجهه الحقيقي بعد استشهاد الرفيق ابو نضال، فقد ادلى بسلسلة مقابلات مع أكثر من وسيلة اعلامية اطلق فيها الاكاذيب والفبركات ضد تنظيم حركتنا ومسيرته ومؤسسه وما يزال ينشر اتهاماته المفتراة على الاموات والاحياء دون وازع من خجل او ذرة من ضمير او مراعاة لسنه وخاتمته، و لا شك ان دوره هو جزء من الحملات الاعلامية التي تعرض لها التنظيم طوال مسيرته و تأتي في الوقت الراهن في سياق محاولة من القوى المعادية لنهج التنظيم لاعاقة نهضتنا. لقد التزمت حركتنا فتح /المجلس الثوري التزاما مطلقا بالمبادئ والمنطلقات والاهداف التي وضعتها حركة فتح(الاساس) في النظام الداخلي، وبالاهداف التي من اجلها انطلقت الثورة الفلسطينية وفي طليعتها هدف تحرير فلسطين تحريراً كاملاً وبالكفاح المسلح كأستراتيجية وليس تكتيكاً، واكتشفت مبكرا توجهات زمرة (عرفات) نحو النهج الاستسلامي الخياني المفرط بتضحيات ابناء ثورتنا وشعبنا وتعاملت مع الخونة والمفرطين بناء على لوائح النظام الداخلي للحركة بكيفية التعامل مع الخونة والعملاء، فلم تبتدع حركتنا فتح /المجلس الثوري قانوناً خاصاً بها بعيداً عن الانظمة واللوائح التنظيمية للحركة منذ بداية انطلاقتها والتعامل مع الخونة والعملاء باقصى العقوبات هو قانون تعاملت معه كل القوى الثورية في العالم.


وهنا نتحدى المدعو عاطف ابو بكر ان يكتب موضوعا يتعلق بممارسات الزمرة المتنفذة في (حركة فتح) من فساد و جرائم قتل و سرقة وسقوط اخلاقي يعلمها كل ابناء شعبنا سواء في الماضي عندما اقدمت على تصفية المناضلين عام ١٩٧٨ واعدمت الشهيدين ابو عماد دعيبس وابو أحمد سالم وعدد آخر من رفاقنا ودمرت قواعد حركتنا الاربعة في الدامور لعدم السماح لمناضلينا من مواصلة الصراع مع العدو الصهيوني من بوابة الجنوب في حينها و غيرهم مناضلين والشهيد ناجي العلي واخرين كثر او ان يتحدث حاليا عن زمرة اوسلو التي قدمت الولاء المطلق للعدو الصهيوني واصبحت تمارس دورها المرسوم ضد قضيتنا وابناء شعبنا كاغتيال المناضل نزار بنات و الاعتقالات التي تطال المناضلين والمجاهدين في الضفة المحتلة ،من المعيب والعار على رجل يدعي الوطنية ان يلجأ للافتراءات والاكاذيب لتشويه حركة مناضلة و بهذا الاسلوب الرخيص ،متجاهلا واقع شعبنا جراء ممارسات سلطة اوسلو و رموزها.
* هل سوف تشاركون في القريب العاجل في المصالحة الوطنية مع حركة فتح ويتم طي صفحة الماضي ..؟
** نحن لا نرى في الافق محاولة جادة لوحدة حركة فتح كما يقول سؤالكم رغم أنه جرت محاولات سابقة في عام ١٩٨٤ في دمشق مع الاخوة في حركة فتح/ الانتفاضة وعام ١٩٨٨ في الجزائر بجهود من الاخوة الجزائرين ،نعود للتأكيد بأن الخلاف من طرفنا ما كان يوماً على مواقع او مصالح ضيقة بل خلاف بين نهجين نهجنا الذي تمسك بنظام حركتنا الداخلي وبالكفاح المسلح
اسلوباً لتحرير الارض ونهج الاستسلام والصلح والتفاوض مع العدو الذي مثلته القيادة المتنفذة في حركة فتح التي خرجت عن مبادئ حركتنا فتح ونظامها الداخلي والميثاق الوطني لمنظمة التحرير الفلسطينية المقر في دورة عام
١٩٦٩، لذلك فنحن مع الوحدة الحقيقية مع قواعد حركتنا وابناءها المخلصين الذين نعتبرهم امتداداً لنا ونحن امتداد لهم فلا خلاف معهم، اما القيادة المتنفذة التي تأٓمرت على شعبنا وقضيته وبدلت وغيرت النظام الداخلي لحركتنا والميثاق الوطني الفلسطيني بما يتوافق مع مسيرتها التسووية الخيانية فلا نظن ان هناك قاسم مشترك يجمعنا معها بعد ان تلوثت يدها بالجرائم ضد ابناء حركتنا وشعبنا وقضيتنا.
* ما حقيقة تحالف الحركة مع "تيار الإصلاح الديمقراطي في حركة فتح" الذي يقوده "محمد دحلان "..؟؟
** نؤكد لكم ان لا صلة تربط تنظيم حركتنا فتح/المجلس الثوري بالمدعو محمد دحلان ولا بتياره (الاصلاحي) حيث اننا نعتقد انه وبالرغم الخلافات بينه وبين زمرة رام الله الا انهما وجهان لعملة واحدة يصبان في نهج التسوية و الاستسلام و التفريط بحقوق شعبنا بارضه فلسطين..
* أعلم أنكم حركة ذات توجهات ثورية وتسعون لتغيير الواقع ، فما هو الحل بالنسبة لكم لما يعانيه قطاع غزة على سبيل المثال من حصار وأزمة حياتية صعبة منذ أكثر من عقد ..؟؟
** قطاع غزة كما تعلمون ثغر من ثغور مقاومة المحتل فهو يدفع ضريبة ذلك - كما كل ساحات محور المقاومة - حصاراً وتجويعاً وتدميراً لبنيته التحتية ومرافقة الحيوية بسبب الاعتداءات الصهيونية التي لا تتوقف.. وبسبب كل ذلك يحاول الصهاينة واعوانهم اللعب دوماً على الوتر الانساني وحاجات ابناء شعبنا الاساسية المتمثلة في الغذاء والدواء والعمل وحرية التنقل والعيش الكريم، جاعلة توفير ذلك مقابل افراغ الواقع الغزي من التمسك بروح المقاومة عبر طرح المغريات التي وصلت الى حد الاستعداد لتحويل غزة الى (دبي) ثانية مع انشاء مدينة ترفيهية على الجانب المصري وضخ الاموال والسماح للعمال في العمل داخل الارض المحتلة عام 1948... الخ من طروحات ومغريات... ونحن بدورنا نقدر ظروف اهلنا الصعبة في قطاع غزة ومعاناتهم الطويلة ونرى انها جزء من معاناة ابناء شعبنا في كل اماكن تواجده سواء في الارض المحتلة بما فيها الضفة الغربية او في المخيمات الفلسطينية في الدول المحيطة بفلسطين او في الشتات... فالمطلوب من كل القوى الحية الفاعلة في قطاع غزة المحافظة على جذوة المقاومة ووتيرتها وتطورها في نفس الوقت الذي نبحث فيه عن كل الوسائل لمساعدة ابناء شعبنا في القطاع بعيداً عن الثقافة الفصائلية ونرجسيتها، فالمعاناة تشمل الجميع والحل يجب ان يكون لكل ابناء شعبنا بكل انتمائاتهم... وفي ذات الوقت علينا كقوى حية مقاومة ان ندفع كل فئات شعبنا ضمن قطاع غزة والضفة الغربية الى العمل على ايجاد البدائل في كل مناحي الحياة كالزراعة والصناعات الاولية وصيد الاسماك وتربية الدواجن والماشية بما يسهم بالخروج من ازمة الغذاء و وضع الآلية بالنسبة للدواء مع الاخوة في مصر والاعتماد على الذات بما يخفف من الضغوط الصهيونية على اهلنا في القطاع المحاصر والضفة الغربية المحتلة والارتباط الذي كرسه الاحتلال مع القطاع والضفة في مختلف المجالات كالطاقة والاتصالات والزراعة والعمالة والتجارة وغيرها... وبدل انتظار الفتات الذي يأتي عبر الكيان الصهيوني او وسطائه.


ولدينا الثقة بأن اخوتنا المجاهدين في قيادة الفصائل وقوى المقاومة في غزة يدركون حساسية الوضع ودقته وسيعملون على تجاوز هذة المرحلة الصعبة دون اي مساس بخيار المقاومة وهو الاساس.

 

لا أذكر بالتحديد متى أخر مرة أمسكت القلم بها واستخدمته وبدأت بكتابة موضوع أو قصة أو قصيدة قصيرة..؟؟
أنني أحاول أن أنبش ذكرياتي رأسا على عقب باحثا عن التاريخ المحدد ، ولكنني فشلت نعم فشلت في بحثي فأنا أكتب كل شيء عبر جهاز الكومبيوتر منذ وقت طويل حيث أصبحت أصابعي تقفز هنا وهناك فوق لوحة المفاتيح الصغيرة ، ويحدد حجم الخط الكبير ونوعه ودائما أختار لون الخط وهو الأسود و الأخطاء الإملائية يظهر تحتها الخط الأحمر ، رغم هذا فإن عدد من أصدقائي يقولون لي أترك جهاز الكمبيوتر فالهاتف المحمول أسهل وأسرع وأشد دقة .
القلم أصبح مكانه في جيبي كما هو حال المنديل أو نظارتي لا أخرجها إلا ما ندر للتوقيع أو كتابة سطر أو سطرين في مكان عملي ، وبعدها يعود في جيبي حتى يشأ القدر وأتذكره أو قد أضعه في جيب قميصي كنوع من الزينة .
قال لي في أحد المرات أديب عزيز على قلبي بأن جهاز كومبيوتر قد تعطل ، واضطر أن يكتب موضوع أدبي في بيته لكنه فشل حتى أنه اشمئز من خطه الركيك مما جعله يذهب إلى مبنى الجريدة التي يعمل بها وكتب موضوعه عبر جهاز كمبيوتره الموجود في مكتبه .
كل شيء له نهاية ، ويبدو أن ""القلم""يعيش أيامه الأخيرة مع شديد الأسف فالتكنولوجيا التي تتطور بسرعة البرق سوف تطيح به شئنا أم أبينا ، قد نجد بعض ممن يستمتعون بلذة استخدام القلم وبجمالية الخط العربي ولكن سوف يصبحون من محبي ""التراث"" وفئة قليلة للغاية .
حسين علي غالب

الفيديو الكامل لفضيحة الفنانة مها أحمد مع شاب علي ميكو لايف فى بث مباشر حيث ظهرت الفنانة مها أحمد مع شاب على الهواء وتحدثوا بطريقة غير لائقه و بها إيحاءات جنسية فى بث مباشر والتطاول على الاطباء.

 [spvideo]https://youtu.be/vhz3VIHNRCs[/spvideo]

زياد ابو عين

 

يصادف غدا، العاشر من كانون الأول/ ديسمبر، الذكرى السابعة لاستشهاد عضو المجلس الثوري لحركة "فتح"، رئيس هيئة مقاومة الجدار والاستيطان زياد أبو عين، الذي ارتقى على أرض بلدة ترمسعيا شرق رام الله عام 2014.

 

أصيب أبو عين خلال قيامه ونشطاء فلسطينيين بزراعة أشجار زيتون في ترمسعيا، ودخل في حالة غيبوبة نتيجة استنشاقه الغاز المسيل للدموع، الذي أطلقه جنود الاحتلال الإسرائيلي على المشاركين، وأعلن الأطباء عن استشهاده لاحقا.

 

ولد زياد محمد أحمد ابو عين في 22/11/1959، واعتقل للمرة الأولى بتاريخ 4/11/1977، والثانية بتاريخ 21/8/1979، وأفرج عنه بتاريخ 20/5/1985،

 

في 30 تموز/ يوليو عام 1985 أعيد اعتقاله للمرة الثالثة، وكان أول معتقل ضمن حملة سياسة القبضة الحديدية، وبعد ذلك اعتقل أكثر من مرة إداريا، ومنع من السفر لسنوات طويلة، واعتقل خلال انتفاضة الأقصى إداريا عام 2002.

 

شغل أبو عين مناصب عدة منها: عضو اتحاد الصناعيين الفلسطينيين عام 1991، ومدير عام هيئة الرقابة العامة في الضفة عام 1994، ومدير هيئة الرقابة الداخلية في حركة فتح في الضفة 1993، ورئيس رابطة مقاتلي الثورة القدامى 1996، وعضو اللجنة الحركية العليا لحركة فتح 1995، وعضو هيئة التعبئة والتنظيم (رئيس لجنة الأسرى) في مجلس التعبئة 2003-2007، ووكيل وزارة الأسرى والمحررين 2006، حتى تعيينه رئيسا لهيئة مقاومة الجدار والاستيطان عام 2014، وكان عضوا منتخبا في المجلس الثوري لحركة "فتح".

 

من أبرز محطاته النضالية: اعتقل في السجون الأميركية والإسرائيلية لمدة 13 عاما، وكان أول معتقل عربي فلسطيني يتم تسليمه من قبل الولايات المتحدة للاحتلال الإسرائيلي عام 1981.

 

صدرت لصالحه، سبعة قرارات من هيئة الأمم المتحدة تطالب الولايات المتحدة بالإفراج عنه، مثل قرارها رقم 36|171 بتاريخ 16-12-1981، والذي أبدت خلاله هيئة الأمم المتحدة أسفها الشديد لمبادرة الحكومة الأميركية إلى تسليم زياد أبو عين لسلطات الاحتلال، وكان أول أسير يحكم عليه بالسجن المؤبد دون أي اعتراف منه بالتهم المنسوبة إليه من قبل الاحتلال عام 1982.

جورج قرداحي

 

قالت مصادر يوم الخميس إن وزير الإعلام اللبناني جورج قرداحي من المتوقع أن يعلن استقالته يوم الجمعة.

 

وأضافت المصادر لوكالة رويترز أن الاستقالة تأتي لفتح باب التفاوض قبيل الزيارة المقررة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون للسعودية في ظل الأزمة القائمة بين لبنان وبعض دول الخليج بعد تصريحات لقرداحي انتقد فيها التدخل العسكري بقيادة الرياض في حرب اليمن.

 

طارق رفعت

مصر

حين انتهيت من قراءة رواية "غواي- تصريح للجنة" الرواية العاشرة للكاتبة وفاء شهاب الدين  والصادرة عن مجموعة النيل العربية انتابتني مشاعر الحيرة إذ كيف تصنف الرواية


التي  اربكتني في الكثير من المراحل حيث أنني للحظات أشعر أنه كتاب رومانسي و لكنها رومانسية من نوع خاص..ليست الكلمات التي ننتظرها و المشاعر التي نتخيلها و لكن أكتشف أن الرواية ليست رومانسية و لكنها مزيج من الكثير من الأشياء ، الكثير من المشاعر المتفرقة و المتضاربة 
الكتاب أبطاله مختلفون كأختلاف الشمس و القمر و لكن استطاعت الكاتبة أن تخلق ذلك العالم المميز الذي يعيش به أبطال القصة في مرسى مطروح بعيدً عن صخب القاهرة و أبطالها المعتادون.. بل أضافت الحياة البدوية التي رأيتها بعين جديدة تماماً .. فحين نتحدث عن البدو نتخيل دائماً الخيام و الصحراء و حياتهم الخاصة . ولكن الكاتبة أضافت عليها كيف تطورت تلك الحياة إلي حياة المدينة و لكنها أيضاً حافظت التراث و الثقافة التي تعلمت منها الكثير عن حياة بدو تلك المنطقة و أيضاً ظهر دراسة الكاتبة المتعمقة في اللغة البدوية. 


الرواية بها الكثير من التفكير و التأمل .. كيف يكون لديك كل شئ و تشعر أنك رغم كل شئ لا تملك أي شئ .. أو الشئ الوحيد الذي ينقصك يشعرك بأنك شخص خاو.. كأنك لم تحقق أي شئ .. التردد ، الخوف ، المغامرة ، الكبرياء ، البحث عن الذات ، أعراف و تقاليد ، العشق و الخيانة ، الدماء و الأحباب هي الكلمات التي تصف تلك الرواية 


التفاصيل هي أهم ما يميز تلك الرواية ، اهتمت الكاتبة بأدق التفاصيل ، من الاهتمام بألوان الملابس لتفاصيل الأفكار ، المشاعر و تفاصيل العلاقات و ما يجمع و يفرق بين أبطال الرواية و بعضهم 


هذه هي أول رواية للكاتبة التي جعلتني أسافر بعيداً بعقلي و لازلت أفكر وأراجع الكثير من المواقف و أنا أكتب هذه الكلمات 


الرواية مختلفة بشكل كبير عن أي شئ قراءته وعلى الرغم من أنني لست مغرماً بالروايات التي بها طابع رومانسي إلا أن غواي يوجد به سحر خاص .. ربما عنصر العادات و التقاليد و اللغة البدوية خلقوا لدي حالة من الفضول جعلتني أكثر إشتياقاً لمعرفة المزيد ..
الكاتبة نجحت نجاح منقطع النظير من وجهة نظري في تلك الرواية الدسمة في إيصال الأفكار التي زرعتها في الرواية فأنبتت دهشة يحصدها القارئ مع كل صفحة جديدة.

 
 
رام الله/ بعثت جبهة النضال الشعبي الفلسطيني  رسالة لنحو ٤٠٠ حزبا من مختلف دول العالم باسم الأمين العام للجبهة د.أحمد مجدلاني،من أجل دعم واسناد الشعب الفلسطيني وقضيته العادلة في يوم التضامن العالمي مع شعبنا ، من أجل انهاء الاحتلال الاسرائيلي عن الاراضي الفلسطينية المحتلة عام 1967 بما فيها القدس الشرقية عاصمة دولة فلسطين .
 
وقالت في رسالتها اننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني ، وعملاً بقرار الجمعية العامة 32 للأمم المتحدة /40 باء المؤرخ 2 كانون الأول/ ديسمبر 1977، الذي يتم الاحتفال به باليوم الدولي للتضامن مع الشعب الفلسطيني سنوياً ، يوم 29 تشرين الثاني / نوفمبر من كل عام ، وهو احتفال رسمي يقام للاحتفال باتخاذ الجمعية العامة ، في 29 تشرين الثاني/ نوفمبر 1947، القرار 181 (د-2)، الذي ينص على تقسيم فلسطين إلى دولتين ، ويجري هذا الاحتفال في مقر الأمم المتحدة وفي مكتبي الأمم المتحدة في جنيف وفيينا وفي مواقع أخرى ، ويتضمن هذا الحدث عقد اجتماعات خاصة يُدلي فيها مسؤولون رفيعو المستوى في الأمم المتحدة وفي منظمات حكومية دولية وممثلون عن المجتمع المدني ببيانات بشأن قضية فلسطين ، ويشمل الاحتفال أيضا مناسبات ثقافية ، وفي مواقع أخرى ، تنظم هيئات حكومية ومنظمات المجتمع المدني ، بالتعاون مع مراكز الأمم المتحدة للإعلام ، أنشطة متنوعة في مختلف أنحاء العالم ، وقد جرت العادة أيضا على أن تُجري الجمعية العامة للأمم المتحدة مناقشتها السنوية بشأن قضية فلسطين في ذلك اليوم.
 
وتابعت ومن هذا المنطلق وضمن رؤيتنا للشراكة الدولية بين كافة القوى والأحزاب السياسية وأمام المخاطر المحدقة والتحديات التي تواجه القضية الفلسطينية في ظل تنصل حكومة الاحتلال الحالية من استحقاق عملية السلام  من خلال مواقف واتجاهات بعيدة عن  القانون الدولي  وقرارات الشرعية الدولية؛  والتنكر لحقوق شعبنا والاتفاقيات الموقعة معها من قبل منظمة التحرير الفلسطينية ، وتنصلها من  استحقاقات عملية السلام وتعطيل وافشال كافة الجهود الدولية لتحقيق السلام العادل والشامل القائم على أساس الشرعية الدولية ومحاولة الالتفاف على قرارات الامم المتحدة من خلال مواقف لفرض حلول للتسوية بعيداً عن القانون الدولي ، فإننا نناشد كافة الاحزاب السياسية الصديقة حول العالم لبذل المزيد من الجهود والفعاليات والضغط الحقيقي على كافة الحكومات من اجل العدالة والانصاف للشعب الفلسطيني المضطهد تحت الاحتلال ولنيل حقه في تقرير المصير واقامة دولته الفلسطينية المستقلة وعاصمتها القدس الشرقية .
 
واشارت هناك مسؤولية ادبية واخلاقية من قبلكم للوقوف الى جانب القضية الفلسطينية العادلة لإنهاء آخر احتلال في العالم ما زال قائماً ويمارس ممارسات عدوانية وعنصرية مخالفة لكافة الأعراف والمواثيق والاتفاقيات الدولية ، وان نصرتكم ودعمكم لفلسطين هو انتصار للعدالة ولقيم الحرية والديمقراطية التي ينبغي حمايتها وتكريسها في العلاقات الدولية على أساس الاحترام المتبادل والوقوف الى جانب الشعوب الفقيرة والمضطهدة والتي تعاني من ويلات القهر والاحتلال والاستغلال والتفرقة العنصرية والتطهير العرقي .
 
مطالبة بالتحرك الجدي لممارسة الضغط على حكومات بلدانكم لدعم انضمام دولة فلسطين الى الامم المتحدة كدولة كاملة العضوية ، والاعتراف بها من قبل الدول التي تؤيد حل الدولتين ولم تعترف بعد بالدولة الفلسطينية، واتخاذ كافة الاجراءات المناسبة لدعم المواقف الفلسطينية في المحافل الدولية من أجل الحفاظ على مشروع السلام الفلسطيني وانجاز التسوية السياسية الشاملة وفقاً لقرارات الشرعية الدولية وضمان تحقيق حل الدولتين .
 
قائلة ان اسرائيل تمارس ارهاب الدولة المنظم بحق شعبنا الفلسطيني الأعزل وتمارس سياسة الحصار والعقاب الجماعي وتفرض اجراءاتها العدوانية وتحارب كل فرصة لتحقيق السلام العادل والشامل ، ومن هنا فإننا ندعوكم لتوحيد الجهود لفرض المقاطعة على اسرائيل وسحب الاستثمارات منها وملاحقة مجرمي الحرب الاسرائيليين الذين تلطخت أيديهم بدماء الأبرياء من النساء والأطفال من ضحايا العدوان والحروب العسكرية من ابناء شعبنا في كافة اماكن تواجده ، وان نمارس معاً المزيد من الحراك الدولي من أجل الضغط على حكومة الاحتلال للإفراج عن جميع المعتقلين والاسرى الفلسطينيين في سجون ومعتقلات الاحتلال والذي تحتجزهم بطريقة مذلة ومنافية لكافة المعايير والاجراءات المنصوص عليها في الاتفاقيات الدولية .
واختتمت رسالتها اننا في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني، ونحن نوجه لكم هذه الرسالة فإننا على ثقة كبيرة بمواقفكم المبدئية الثابتة ودعمكم المتواصل لقضيتنا الفلسطينية منذ أكثر من 70  عاماً ، وعليه نامل منكم رفاقنا وأصدقائنا الاعزاء بان تواصلون النضال من أجل الحقيقة وكشف كل الأكاذيب التي تروج لها اسرائيل في بلدانكم ، فالشعب الفلسطيني هو ضحية الاحتلال ومن حقه الطبيعي ان يقاوم وان يرفض الاحتلال وان يتصدى لإجراءاته وسياساته العدوانية بشتى الطرق والوسائل النضالية المتاحة ، ومقاومتنا للاحتلال وكما هو معروف لديكم هي مقاومة شعبية سلمية يقوم بها شعبنا دفاعاً عن حقوقه وعن أرضه ومقدساته المسيحية والاسلامية ، ومهد السيّد المسيح عليه السلام .
 
 ونأمل من كافة الأحزاب الصديقة سرعة التجاوب ، ونحن نحضر لندوة دولية مشتركة عبر الوزم لتشكل هذه الندوة تظاهرة دولية رافضة للاحتلال ومعبرة عن تضامن عالمي مع الشعب الفلسطيني وحقوقه الوطنية المشروعة التي ضحى من اجل تحقيقها عشرات الالاف من الشهداء وعلى رأسهم الرئيس الخالد ياسر عرفات رئيس دولة فلسطين السابق .
 
 

 

صدر مؤخراً عن منشورات المتوسط -إيطاليا، مجموعة شعرية جديدة للشاعر والصحافي المصري، إبراهيم المصري، حملت عنوان "نهاية العالَم كما نألفُه ". وهي نصوصٌ بدءاً وختاماً كما يصرّح إبراهيم المصري في آخرها، كُتِبت "بالسخرية لمنازلة الأشباح"، ما بين أغسطس/آب وأكتوبر/ تشرين الأول 2019، كتنبيهٍ شعريٍّ على أنَّ ما يحدث في العالم من تحوّلات، في زمن الجائحة، لن تجعله كما ألفناه.

يجزم إبراهيم المصري في بداية كتابه الجديد هذا، أنَّ طباعَ الحبّ ستكون أشدَّ شراسةً، ولن تختفي الحرب. فكرتان من بين خمسٍ لدى الشاعر عن الألفية الثالثة، يراهن فيها على أنَّ الكتابة إذا كانت مرافقة لشغف الإنسان ومحنته، فإنَّها أوَّل ما يستشعر المستقبل. وبين نبرة الأمل ونشوة التفاؤل والخوف من المجهول، تخرجُ نصوص الكتاب كجزرٍ من الضباب، كحالاتٍ متفرِّدة تجمعُها ظلالُ الحياة اللامتناهية، في عالمٍ يكتنفه الغموض والتوجّس وترقّب الموت المقيم على حواف الأشياء، وقد أصبحنا جميعاً موتاً يمشي على البسيطة.

لا يتوارى الشاعر إبراهيم المصري وراء كلماتهِ، بل يفكِّكٌ سيرتهُ اليوميَّة وأسئلةَ الوجود المادِّي لأجسادنا المُبرمَجَة، قبل أن تتحوَّل أراوحُنا إلى كائنات رقميَّة، وقريباً "سيكون مونتاجُ الذاكرةِ متاحاً"، و"يعاد الاعتبار تكنولوجيَّاً للولادة والموت"، ونتناول طعامنا في "كبسولات"، ويصبحُ للملَل مختبرات، وكمبيوتر مركزي لإحصاء الفضائل... وعلى هذا النحوِ من كبساتِ زرٍّ تتحكم فينا، وفي الحياة والتاريخ والمستقبل، بروبوتات تشاركنا الحبّ والدموع والنّدم، وليُمسي العالم القديمُ بمآلات انهيارهِ، رفيقَ الشِّعر في النعش إلى المقبرة.

نصوصُ إبراهيم المصري هي تنبيهٌ وانتباهٌ لأحاسيس الجسد، وما يمكن اكتشافهُ بقوَّة الكلمات في دواخلنا، وأيضاً ما يضيعُ منّا، في فارق التوقيت، بين النهاية وما ألفناه. كتابةٌ حادةٌ وغنِّيةٌ بالمعارفِ والتفاصيل، لا تتوخّى الحذرَ في تحريكِ الراكد من أسئلةِ الفلسفة والدين والتراث والعلم. كما أنها، وبالسخرية اللَّازمة، تروي أهوالَ القادِم، الذي نعجنهُ بأيدينا اليوم.

"نهايةُ العالَم كما نألفُه" مجموعة شعرية جديدة للشاعر المصري إبراهيم المصري، صدرت في 168 صفحة من القطع الوسط، ضمن سلسلة "براءات"، التي تصدرها الدار وتنتصر فيها للشعر، والقصة القصيرة، والنصوص، احتفاءً بهذه الأجناس الأدبية.

 

من الكتاب:

تعالوا نبني مدينةً كونيَّةً من مُدنٍ عُظمى، ونشقُّ فيها طُرقاً عريضةَ الاتساع، وميادينَ إن عبرها طائرٌ يبقى مُعلَّقاً بجناحيه في الهواء، ولا يشيخُ فيها الرجالُ والنساء. ولنضعْ مَنف إلى جانبِ أثينا ودمشقَ إلى جانبِ الإسكندرية، وبغدادَ إلى جانبِ باريس والبندقيةَ إلى جوارِ قرطبة. وإن لم تكفِ الأرضُ بنينا لها أرصفةً فضائية، ولنضعْ روما إلى جانبِ شيراز ونيويورك إلى جانب تبمكتو، وقسنطينة إلى جوارِ القدس وإرمَ إلى جانب فيينا. وتعالوا ننسى أنَّ سقراط ماتَ بالسُّمِّ وأنَّ هيباتيا لم يمزقُها مؤمنون بمملكةِ الرب، وأنَّ ماري كوري لم تمت بالنظائرِ المُشعَّة. ثم تعالوا نحتفلْ بأنَّ مدينةً كونيةً تتسعُ للعِلمِ مَلِكاً، وللمعرفةِ كتاباً في يده، وللفنونِ الجميلةِ تاجاً على رأسِه، وللموسيقى تصلُ النيلَ بالأمازونِ بالدانوبِ بالغانج بالميسيسبي مسرحَ ماءٍ، يتدفقُ ناعماً أو هائجاً ومُضاءً بملايين الشموسِ أو المصابيحِ أو الشموعِ المُشعَّة، وإن عبرَ الماءَ طائرٌ يبقى مُعلَّقاً بجناحيه في الهواء.

 

عن الكاتب:

إبراهيم المصري، شاعر وصحافي من مواليد المنوفية عام 1957. عضو اتحاد كتاب مصر. صدر له: "لعبةُ المراكب الورقية"/ رواية، 1998، دائرة الثقافة والإعلام، الشارقة - (الرواية الفائزة بالمركز الثالث في الدورة الأولى لجائزة الإبداع العربي - الشارقة)، "الزَّهْرَوَرْدِيَّة"/ شعر، 2007، "رصيف القتلى – مشاهدات صحافي عربي في العراق" 2007، المؤسسة العربية للدراسات والنشر - (الكتاب الفائز بجائزة ابن بطوطة، مشروع ارتياد الآفاق، فرع الرحلة الصحافية 2006)، "الديوان العراقي"/ شعر، 2008، المركز الثقافي العربي - السويسري، "مقتطفات البيرة"/ شعر، 2008، دار شمس، "الوعي والوجود"/ شعر، 2009، دار ميريت، و"الشعر كائن بلا.. عمل"/ شعر، 2009، دار بدايات.

 

نداء الوطن | المغرب

 
أحتضن بهو فندق أمل مساء الجمعة 19 نونبر 2021 حفل توقيع الإصدار الشعري الموسوم "طعنات في ظهر الهواء"، وحضر هذا الحفل الذي نظمته فرقة مسرح سيدي يحيى الغرب العديد من الوجوه الفنية و الأدبية و الفكرية.

افتتح الحفل بكلمة رحب فيها المدير الفني لفرقة مسرح سيدي يحيى الغرب بالحضور الكريم، وأثنى على شركاء الفرقة (المبادرة الوطنية للتنمية الوطنية إقليم سيدي سليمان، المجلس الجماعي سيدي يحيى الغرب، المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية والتعليم الأولي والرياضة) معبرا عن أهمية الأنشطة الثقافية في خلق رواج ثقافي ومناخ فني داخل مدينة سيدي يحيى الغرب.

وفي مداخلته، قدم الأستاذ يونس حكم قراءة ثقافية في عنوان ديوان "طعنات في ظهر الهواء"، حيث توقف عند الحمولات الدلالية والأبعاد البلاغية التي يبعثها للقارئ، وبيّن مجمل القضايا الذاتية والجماعية الكامنة في مكوناته الثلاثة.

وسلم مسير الأمسية المخرج المسرحي طارق بورحيم الكلمة للناقد أبو علي الغزيوي، الذي تحدث عن تجربة الشاعر بلمو بين التأصيل والتحديث، فالشاعر لا يكتفي بتكسير بنية القصيدة التقليدية، بل يضيف لها ملامح فلسفية تسائل الوجود في ثنائياته (الموت-الحياة) و(الليل-النهار)...، خالصا إلى اعتبارها تجربة خصبة تسعى إلى طرح سؤال المعنى واللامعنى.

وتخللت الحفل مشاهد زجلية باذخة تفنن فيها الزجالان عبد الحق خضرا ورشيد العلوي، وكعادته أبدع الفنان رشيد بيض الرجل وأطرب مسامع الحاضرين بمعزوفات موسيقية أثيرة بمعية الفنان نبيل عطا.

وشهد الحفل تدخلات ثرية وممتعة، وقفت عند تجربة الشاعر، كما دعت معظمها إلى التشجيع على هذه الأنشطة، ودعمها، باعتبارها قاعدة ضرورية لكل تنمية بشرية وتواصلية.

وفي ختام الأمسية، تفاعل المحتفى به الشاعر محمد بلمو مع مختلف التدخلات مذكر انه حاول منذ بداياته الشعرية أن لا يكون من أولائك الذين "يقولون ما لا يفعلون"، من خلال التوفيق بين القول (كتابة الشعر) والفعل (الإنخراط في العمل الجمعوي والاسناد والدعم على مستوى الإعلام الثقافي)، بعد ذلك ألقى نص "عودي أريج كي نرقص" من الديوان وختم بكلمات عذبة تشي بحبه الشديد لمدينة سيدي يحيى و تعزز فخره بها وبناسها.

دكتور محمد عمارة تقي الدين

دكتور محمد عمارة تقي الدين

 

"إن معرفة فن التأثير على مُخيلة الجماهير تعني معرفة فن التحكم بها"، هكذا يصف                                                المفكر الفرنسي جوستاف لوبون في مؤلفه الرائع(سيكولوجية الجماهير) فن إدارة القطيع عبر التوجه بالحديث إلى عاطفتها وقلبها دون عقلها، وهو الأمر الذي تعاظم تأثيره في أيامنا هذه في ظل الانتشار الواسع والتطور الهائل في وسائل الإعلام.

 إذ تكمن خطورة تلك الوسائل الإعلامية في مقدرتها على حشد جموع كبيرة من الجماهير وراء فكرة ما وتأييدها بشكل مطلق مهما كانت سلبيتها، ومن ثم دفعهم للتصرف من دون تفكير لإنفاذ هذه الفكرة في عالم الواقع بغض النظر عن العواقب من ورائها، وكأن ما تقوم به هذه الوسائل الإعلامية هو من قبيل عمليات التنويم المغناطيسي، ولكن خطورتها أنها لا تتم بشكل فردي وإنما في شكل تنويم جماعي.

ومن ثم يتشكل العقل الجمعي بمفهومه السلبي الذي يتسم بالانصياع الأعمى والانقياد اللإرادي والانسياق اللاواعي خلف الأيديولوجيات المختلفة بتجلياتها الدينية أو الطائفية أو القومية، فهي إذن عملية تغييب تامة للوعي الإنساني، وتعد جماعات العنف مثالاً صارخاً على هذا السلوك، إذ يخلع الفرد المنتمي لها عقله على عتبات الجماعة لتتلبسه حالة متفاقمة من الخضوع والإذعان التام.

وفي هذا الشأن يشرح إميل دوركايم في نظريته "قهر العقل الجمعي" كيف يقهر هذا العقل الجمعي الإنسان ويُخضعه له بشكل مطلق فيصبح واحدًا من القطيع، فهي إذن قوة آمرة أو سلطة قاهرة، تجبر الفرد على الانصياع التام لها والتقليد الأعمى لسلوكها، أو ما يُسمى بالجبرية الاجتماعية وفقاً لدوركايم.

وعليه تنشأ مجموعة من الخصائص التي تُميز الجماهير التي تسير في شكل القطيع وهي: القابلية للتحريض المتسرع والعنيف ضد العدو الذي اختلقه لهم قائد القطيع، السذاجة وسرعة تصديق ما يطرحه قائد القطيع من فكر دون تمريره على العقل، اللجوء للعنف وتبني الحلول الجذرية، المبالغة في العواطف والدفع بها إلى حدها الأقصى ومن ثم خفوت التفكير العقلاني وصولاً لدرجة الانطفاء التام.

وفي مجتمع القطيع، وكما يذهب البعض، يفقد الفرد فرديته بشكل مطلق ويذوب في المجموع ويتماهى معه بشكل تام فيبدو شخصاً آخر ذو سمات شخصية وسلوكية متناقضة تماماً مع سماته الحقيقية، فهو في الواقع وبعيداً عن القطيع نجده يفكر بعقلانية ومنضبط المشاعر والسلوك، أما في الحشد وداخل القطيع فهو ينزع نحو الانفعالية والتطرف في السلوك والمشاعر لأقصى درجة متخيلة، فها هو عقله وقد أقاله تماماً، بل قتله بدم بارد وذهب به إلى ثلاجة حفظ الموتى.

وهو ما دعا مارك توين لأن يحذرنا من مغبة الانجرار وراء القطيع، إذ يقول: " كلما وجدت نفسك منجرفاً في طريق الأغلبية دون تفكير، فعليك أن تتوقف دون تردد وتغير اتجاهك في التو واللحظة".  

يُعرِّف البعض عقلية القطيع أو سلوك القطيع  (Herd behavior) بأنه:" الميل السلوكي عند الأفراد لاتباع رأي الجماعة التي ينتمون إليها دون تفكير، فسلوك القطيع هو اتباع الفرد سلوك الجماعة التي ينتمي إليها دون التفكير فى منطقية هذا السلوك، فهو تنازل الفرد طواعية عن عقله المستقل الواعى ليتبع غيره باعتبار أن هذا الآخر هو أكثر فهما ودراية منه"، ويطلقون على قائد القطيع المحرك الكُلي، وخير مثال على ذلك حركة أسراب الطيور المهاجرة، أو حركة مجموعات الأسماك عبر البحار، وكذلك قطعان الحيوانات في الغابات.

وهي في منهجها وآلية عملها تتبع واحدة من المغالطات المنطقية، وهي مغالطة التوسل بالأكثرية أو مغالطة عربة الفرقة، وتقوم على افتراض صحة ما يقوم به أو يفعله أو يؤمن به أكثر الناس فما دامت الأكثرية تفعل ذلك فهو بالضرورة صحيح وذلك حسب هذا المنطق المغلوط، فهي تعتبر موقف الناس بديلا عن الدليل المنطقي، فمعظم الناس يميلون إلى الأخذ بالسائد والمنتشر كونه الأسهل لهم والأقل خطورة، ولكنه فعل ينطلي على خطأ منطقي كبير، فهل يمكن للمرء أن يدعي أن التدخين مفيد للإنسان، لمجرد أن أعداد ضخمة من البشر يفعلون ذلك؟

إن أول من أطلق هذا المسمى (سلوك القطيع) هو عالم الأحياء هاملتون، إذ أكد أن :" كل عضو في مجموعة ما يخدم نفسه بالدرجة الأولى حيث يقلل الخطر عن نفسه بالدخول مع الجماعة والسلوك بسلوكهم هكذا يظهر القطيع بمظهر الوحدة الواحدة، حيث يتبع الفرد الأضعف أو الأقل نفوذاً من هم أقوى منه وأشد نفوذاً"، فالسيف المُسلط على رقاب الجميع أن من يخالف الجماعة سيعرّض نفسه إلى الهلاك، ومن ناحية أخري فالقطيع دائماً وأبداً ما يكون لديه خوف من قطيع آخر مُعادٍ له.

ويُعد المؤرخ الفرنسي جوستاف لوبون من أبرز من تعمَّقوا في بلورة ملامح هذه الظاهرة وكيف يكتسب الفرد داخل المجموعة صفات جديدة ومتناقضة تماماً مع طبيعته الحقيقية، إذ يرى لوبون أن :" العقل الفردي يختلف عن العقل الجمعي (عقل القطيع) في التفكير, فالأول قد يصل إلى قرارات منطقية, ولكنه إذا انجرف مع العقل الجمعي فقد يتصرف بصورة سلبية, وعلى هذا الأساس يمكن أن توجد هوة سحيقة بين عالم كبير وبين عامل بسيط على المستوى الفكري", ولكن في ظل الجموع وتحت سطوة تأثيرها فإن الاختلاف معدوم غالباً, إذ ينصهروا في كتلة واحدة مُستجيبين بشكل أعمى لما يدعوهم إليه قائد القطيع.

كما يؤكد لوبون أن الشيء الذي أدهشه وأدهش معه كثير من المتخصصين هو: كيف أن الجماهير قد تماهت مع الفاشية والنازية في إيطاليا وألمانيا أكثر دول أوروبا تحضراً ولماذا لم يستطع عصر التنوير بما أحدثه من ثورة علمية وفكرية أن يمنع ذلك، ومن ثم انقادوا خلف قائد القطيع بإعجاب منقطع النظير.

ويرى جوستاف لوبون أن التفكير النقدي هو عقبة كأداء تحول دون الانخراط في الجماهير اللاواعية وداخل الحشد، لذلك فقادة القطيع من محركي الجماهير لا يتوجهون بحديثهم أبداً إلى عقلها وإنما إلى قلبها وعاطفتها.

تأسيساً على أطروحات لوبون فإن الفرد المنضوي في الجمهور يكتسب بواسطة العدد المتجمع، وكما يقول :" شعوراً عارماً بالقوة ويزداد العنف لديه مبالغة وتضخيماً بسبب انعدام المسؤولية والاطمئنان لعدم المعاقبة، ففي الجمهور يتحرر الأبله والجاهل والحسود من الإحساس من دونيتهم وعدم كفاءتهم وعجزهم ويصبحون مجيشين بقوة عنيفة وعابرة ولكن هائلة ".

تلك هي بعض النتائج الرائعة التي حاول من خلالها جوستاف لوبون بعبقريته توصيف سلوك القطيع وطرائق توظيفه، وكما يؤكد الدكتور عبد الفتاح إمام فقد :" أدرك كثيرون آلية عمل غريزة القطيع تلك فاتجهوا إلى مخاطبة مشاعر الناس لا إلى عقولهم، واكتسبوا التأييد من خلال تعطيل العقل وإلهاب المشاعر وإثارة الحماس بالخطب واللافتات والشعارات الكبرى"، ولعل أكثر من استطاع توظيف هذا السلوك على الإطلاق هو الزعيم النازي أدولف هتلر، كذلك جماعات العنف والإرهاب في عصرنا الحاضر.  

الملاحظة المركزية هنا أن الإنسان دائماً وأبداً ما تتنازعه قوتان، فعندما تكون قوة الجذب المركزي (سلوك القطيع)  أقوي من قوة الطرد المركزية (العقل الفردي) هنا يصبح الفرد جزءاً من القطيع، غير أنه عندما يحدث العكس وتصبح قوة الطرد المركزية (العقل الفردي) أقوى من قوة جذب القطيع له يبقى الفرد محافظاً على عقلانيته واستقلاليته بعيداً عن القطيع.

ولا نريد أن نغادر هذه الفكرة من دون الإشارة إلى العظيم يوجين يونسكو ورائعته الأدبية "الخرتيت"، وهي المسرحية التي من خلالها استطاع التعبير عن مخاوفه من سلوك القطيع كظاهرة تفشَّت بشكل وبائي في أوروبا مع رواج الأطروحات النازية والفاشية في الثلاثينيات من القرن المنصرم، فالقصة التي تطرحها المسرحية أن إحدى المدن تشهد ظاهرة غريبة جداً وهي تحول الناس لخراتيت، باستثناء شخص واحد يحاول الصمود في وجه هذه الظاهرة رافضاً الخرتتة، قائلاً وبأعلى صوت: " لا أريد أن أصبح خرتيتاً كباقي القطيع"، فهي صرخة أطلقها يونسكو معلناً رفضه لتلك الظاهرة داعياً الإنسان للحفاظ على النزعة الإنسانية والأخلاقية والعقلية الكامنة داخله.

وقد جاء اختيار يونسكو لحيوان الخرتيت تحديداً لاتصافه بالحمق وقصر النظر والغباء والتهور وضيق الأفق وهي ذاتها مواصفات فرد القطيع، ومن ثم يحذرنا يونسكو من القابلية للخرتتة كنزعة كامنة لدى الشعوب من شأنها أن تُخرِجها وقت انحطاطها الحضاري.

لقد أظهرت نتائج دراسات عملية أُجريت لتفحُّص الأنشطة المُخيِّة في حالة خضوع الفرد للعقل الجمعي وسطوة القطيع، أن المشاركين يبدلون اختياراتهم التي اهتدوا إليها عن اقتناع عقلي عندما يجدونها تتعارض مع رأي المجموعة، لأن هذا يعطيهم شعوراً بالراحة، فهو يجنبهم ألم الإبعاد والخوف من النبذ الاجتماعي ويعفيهم من تبعة اتخاذ القرار وتحمل المسؤلية، إذ في حالة تبنيهم آراء أو سلوكيات مخالفة فإنه تنتابهم مشاعر الخوف وهواجس الاستبعاد من الجماعة، يقول فريدريك نيتشه في سخرية تامة من هذا الفعل:" هل تريد ألماً أقل؟ انكمش إذاً وكن جزءاً من القطيع"، فهو تعطيل شامل للعقل الفردي وإبطال لكل ملكاته.

والإعلام الحالي، وبخاصة المُؤدلج منه، من شأنه أن يقود إلى ترسيخ سلوك القطيع، إذ يتبع ذات الاستراتيجيات: التوظيف الديني أو التوظيف القومي العاطفي لخدمة أيديولوجيته، تضخيم التفكير التآمري، والقطيعة مع العقل والتفكير العقلاني، العداء الشديد للآخر عبر شيطنته بشكل تام، طرح العنف المفرط والفوضوية كحل نهائي لكافة القضايا.

 لذا فكثير من الخبراء يُطلقون على غريزة القطيع " العربة المعصوبة "  التي تسير في طريق مجهول المسالك وبعشوائية فليس لها عقل بل هناك من يتحكم بها فيحركها حسبما يشاء ووفقاً لأجندته وأيديولوجيته أو مصالحه الخاصة.

والمُثير في الأمر أنه في ظل تنامي هذا السلوك فإن الفرد المستقل فكرياً والرافض للانخراط في سلوك القطيع يتم النظر إليه باعتباره عدو حقيقي للجماعة ومُهدِداً لوحدته، ومن ثم يُتهم بالخيانة وعدم الولاء، ليجد نفسه بين خيارين أحلاهما مُرّ: إما الاستمرار في ممارسة استقلاليته وهو ما يُعرِّضه لخطر محدق، أو الانضمام للقطيع ومن ثم فقدانه ذاتيته، وبمرور الوقت ترتفع داخله القابلية للانقياد ويخفت التفكير الواعي لديه لأقصى درجة، هنا تتسع دائرة القطيع لتلتهم كل معارض لها وتستوعبهم داخلها.

ولا شك أن قول فرعون لقومه :" ما أريكم إلا ما أرى وما أهديكم إلا سبيل الرشاد" ، هي محاولة منه لقطعنة الشعب، بل إن ما بعد الحداثة ومحاولة تنميطها للبشر ليسهل توجيههم وقراءة تطلعاتهم وأحلامهم هى أمور تصب في ذات الاتجاه، كما أن الجماعات الارهابية هي خير دليل على توظيف سلوك القطيع في قيادة أتباعها بشكل واسع، بل إن سلوك عامة الناس وقت الحروب وفي الاضطرابات وعند الشعور بالخطر، وكذلك في سوق الأسهم هي أمثلة شاهد على فجاجة سلوك القطيع.

ومن دون شك فإن تعقيدات الحياة المعاصرة من شأنها أن تزيد تلك الظاهرة (سلوك القطيع) تفاقماً، إذ يقود التشوش وعدم اليقين في كل شيء نتيجة لهذا التعقيد إلى لجوء الناس للعقل الجمعي طلباً للمساعدة، إذ يفقد الأفراد قدرتهم على تحديد السلوك المناسب أو اتخاذ القرار الصائب نتيجة التضخم المعرفي وسيولة الأحداث المحلية والعالمية، وبدافع افتراض أن الآخرين من متخصصين أو مشاهير وغيرهم يعرفون أكثر منهم حول هذا الموضوع فيلجأون لتبني وجهات نظرهم وسلوك سلوكهم، هنا تكون قد اتسعت دائرة القطيع.

بل إن المستهلكين يلجأون إلى الأخذ بآراء الآخرين ويميلون إلى تصديقها ومن ثم اتباعها عندما يشترون سلعة ما، وهو السلوك الذي  توظفه وسائل الدعاية جيداً عبر الترويج لأن منتجهم يشتريه كثيرون بل ومن بينهم عدد معتبر من المشاهير والذي يجرى استئجارهم لهذا الغرض الترويجي.

الأمر المخيف أن وسائل الإعلام الحالية ومع التطور الهائل الذي حدث لها واستخدام تقنيات ومؤثرات بالغة التطور وعالية التأثير، ومن ثم أضحت قدرتها على ممارسة الخداع والتزييف قدرة هائلة، وهو ما مكنها من توظيف هذه المغالطة المنطقية على نطاق واسع، فها هي وسائل التواصل الاجتماعي كمنصات الفيسبوك وتويتر وغيرها تتبع آلية سلوك القطيع عبر نشر الشائعات والأخبار المفبركة والفضائح المفتعلة، فيقوم الأفراد بإعادة نشرها دون تأكد من صحة ما يتم ينشره، فقط لأنه يعتقد أن من كتبه أو نشره قبله هو أكثر علماً منه، ما زاد الأمر مأساوية هو إمكانية تخفي الفرد خلف شاشة ولوحة مفاتيح صغيرة دون أن تظهر هويته الحقيقية، فيقوم بإعادة النشر مرات عديدة، تماماً كما في الحشد الواقعي على الأرض الذي لا قيمة فيه للفرد أو لهويته الفردية، بل الكل منصهر في الحشد أو كتلة القطيع، كما أن الحشود على مواقع التواصل الاجتماعي قد تنزع  دون وعي منها إلى التعتيم على الأجندة الحقيقية للمجتمع، عبر آلية (المنع بواسطة العرض)، وقد تسهم في تشويه وعيه بدرجة كبيرة عبر تبديل أولوياته، والأمر سيكون في غاية الخطورة إذ أن تلك الظاهرة، وكما يذهب كثير من المتخصصين، مرشحة بقوة لأن تنتقل من فضاء الإنترنت إلى أرض الواقع.

الملاحظة المركزية هنا، والتي يجب أن نعيها جيداً، هي أن خصائص وسمات الحشد لا تعادل بأية حال مجموع خصائص أفراده، فمجموع خصائص أفراده قد يكون فاضلاً وعاقلاً، إلا أنها داخل الحشد تنقلب للنقيض، وهنا تكمن الخطورة. 

إذن، وفي التحليل الأخير، فإن الإعلام بصيغته الحالية يقود إلى ترسيخ سلوك القطيع في الوعي الجمعي، لذا لا تسر أبداً خلف القطيع ولا تتَّبع سلوكه، فهي حقاً واحدة من أهم آليات تزييف الوعي رواجاً وذيوعاً في وسائل الإعلام، إذ داخل القطيع يغيب العقل تماماً وتحكم العاطفة.

ما يضاعف مأساتنا أن الفرد المستقل فكرياً داخل مجتمع القطيع يتم النظر إليه باعتباره عدواً للمجتمع ومهدداً لوحدته ومن ثم يُتهم بالخيانة وعدم الولاء، أما الفرد المندمج داخل القطيع المُنقاد لمن يعتقد أنهم أكثر فهماً وعلماً منه، فتخفُت ملكة التفكير النقدي والمناقشة والتساؤل والقدرة على التجاوز لديه، لنجد أنفسنا أمام إنسان الإذعان الذي جرى تدجينه ليصبح حبيس ارتهانات واقعه البائس.

من أجل هذا يتحتم تنمية ثقافة الانشقاق الفكري بمفهومه الفلسفي القيمي والقدرة على الخروج من أسر القطيع لشق مسارات جديدة للأوطان، عبر إعمال آلة العقل في حدودها القصوي، فهذا هو الإنسان كما خلقه وكرَّمه الله حُراً مستقلاً ومفعماً بالإرادة، إرادة التجاوز التي مكَّنته من بناء الحضارة الإنسانية وإرساء دعائمها.

وفي النهاية دعنا نردد مع وليم شكسبير قوله:" حشد العقلاء أمر مُعقد للغاية، أما حشد القطيع فلا يحتاج سوى راعٍ وكلب".

تقرير الـ (64) لدائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

أدان ناشطون بحملات المقاطعة مشاركة دولة الإحتلال الإسرائيلية في المعرض الأمني للطيران في دبي، بهدف عرض الصناعات العسكرية الإسرائيلية التي تقتل المدنيين الفلسطينيين. 

كما ثمنت حملات المقاطعة رفض الطلاب المنح الجامعية المقدمة من جامعة "محمد بن زايد" بعد إكتشافهم أن هذه المنح هي بالتعاون مع الجامعات العبرية، ومركز أبحاث "وايزمان" الإسرائيلي، رفضا للتطبيع مع دولة الإحتلال الإسرائيلية. 

بينما أدان ناشطون بحملات المقاطعة تعميم الرسائل من شركات الطيران المغربية، بهدف زيارة دولة الإحتلال الإسرائيلية لتعزيز التطبيع بين البلدين. 

كذلك أدان ناشطون بحملات المقاطعة إعلان "بني غانتس" وزير الدفاع الإسرائيلي زيارته للمغرب، على الرغم من أوامره العسكرية التي أدت إلى جرائم الحرب بحق المدنيين والأطفال الفلسطينيين. 

وبدورهم، ثمن ناشطون بحملات المقاطعة إعلان حكومة جنوب أفريقيا رفع الدعم عن ملكة جمالها "لاليلا مسواني"، بسبب مشاركتها في مسابقة ملكة جمال الكون التي ستقام في دولة الإحتلال الإسرائيلية. 

فيما ثمنت حملات المقاطعة الوقفة الطلابية في جامعة "هارفارد" الأميركية، التي طالبت بإنهاء نظام الفصل العنصري الإسرائيلي، ومقاطعة الشركات التي تساهم في دعم المستوطنات الإسرائيلية غير الشرعية، وإنهاء الإحتلال الإسرائيلي في فلسطين. 

ومن جهة أخرى، ثمن ناشطون بحملات المقاطعة الإحتجاج الذي نفذه المئات من الطلاب أمام مجلس التعليم المحلي في "تورونتو" بكندا، للمطالبة بوقف سياسة الفصل العنصري الإسرائيلية بحق الشعب الفلسطيني. 

وعلى صعيد متصل، أطلق ناشطون بحملات المقاطعة حملة ضد الفنان "جاستين بيبر" بسبب نيته عن زيارة دولة الإحتلال الإسرائيلية العنصرية، في رحلة أطلق عليها رحلة "العدالة"، ما أدى إلى إتهامه بدعم نظام الفصل العنصري الإسرائيلي. 

 

رحلت الفنانة الكبيرة سهير البابلي عن عمر يناهز 86 عاما، بعد تعرضها لأزمة صحية نقلت على إثرها إلى المستشفى.

 وقال رضا طعيمة، زوج ابنة الفنانة الراحلة سهير البابلي، : «إن الفنانة توفاها الله منذ ساعتين فقط»، مؤكدًا أن الفنانة رددت الشهادة 10 مرات.

 ولدت سهير البابلي في 14 فبراير 1935 في مركز فارسكور في محافظة دمياط، ونشأت في مدينة المنصورة المدينة الأصلية للعائلة، بمحافظة الدقهلية، كان والدها مُعلم رياضيات وناظر مدرسة المنصورة الثانوية العسكرية بنين، ووالدتها ربة منزل.


ظهرت على الفنانة سهير البابلي الموهبة في سن مبكرة، فالتحقت بالمعهد العالي للفنون المسرحية، ومعهد الموسيقى في نفس الوقت، الأمر الذي كانت ترفضه والدتها على الرغم من تشجيع والدها، الذي تنبأ منذ صغرها بأن تكون فنانة مشهورة لأنها كانت تجيد تقليد الممثلين، ولها رصيد مسرحي وسينمائي وتليفزيوني كبير.

 

عائلة سهير البابلي تكشف وصيتها الأخيرة


كشف الدكتور رضا طعيمة زوج ابنة الفنانة الراحلة سهير البابلي، الأحد، عن وصيتها التي أعلنت عنها قبل وفاتها، حيث توفيت عن عمر يناهز 86 عاما.

 

قال «طعيمة» : «وصية الحاجة سهير البابلي لم تكن عن تقسيم مال أو ميراث، لكن كان لها العديد من الأعمال الخيرية بينها وبين الله عز وجل وطلبت مني شخصيا بعض الطلبات أولًا عدم التوقف عن مساعدة الأشخاص الذين كانت تهتم بهم».

 

 

وأضاف: «طلبت الاستمرار في الأعمال الخيرية التي تقوم بها بعد وفاتها، وكان لها عدد من طلاب الطب وطلبت استمرار بالاهتمام بهم وعدم وقف الزكاة لهم».

 

 

وفي وقت سابق نعى الدكتور أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية،  الفنانة الكبيرة سهير البابلي، عن عمر يناهز 86 عاما.

 

المصدر : "المصري اليوم"

 

 

 

الدوحة : 2021

شارك الإعلامي القطري محمد الحمادي في مهرجان أجيال السينمائي ، النسخة التاسعة تحت شعار " يلا نبدا " والذي أقيم بالعاصمة القطرية الدوحة بفيلم سينمائي قصير بعنوان " كان في ناس " .

وتناول الحمادي في الفيلم قضية انفجار مرفأ لبنان، وما خلفه من دمار ليس على مستوى البنيان فحسب، ولكن أيضا على مستوى الإنسان اللبناني الذي يعيش منذ تلك الحادثة الأليمة على ذكريات ضحايا الانفجار، وبقايا منازل باتت بلا رائحة، وهي رسالة إنسانية يقدمها المخرج محمد الحمادي برؤية سينمائية مختلفة عن السائد.

علما بان الفيلم دخل المهرجان ضمن الأفلام القصيرة ، من فئة برنامج "صنع في قطر" من تقديم أوريدو ، ومدة الفيلم عشر دقائق، والفيلم تم تصويره صدفة، حيث كان الإعلامي محمد الحمادي ضمن فريق من المتطوعين من الهلال الأحمر القطري لتقديم مساعدات لأهالي بيروت ، وشارك بهذا الفيلم الفنان محمد شاكر الذي ساهم بصوته بتقديم عدد من الأغنيات الفيروزية ، التي تعبر عن، الألم والأمل والحياة ، بالإضافة لمقطع بعنوان " عمري قدامي عم ينقضى " .

وجرى تصوير الفيلم السينمائي " كان في ناس " في منطقة الكرنتينا ، والاشرفية ، والمناطق الأكثر تضررا نتيجة الانفجار ، كما جرى تسليط الضوء على ما أحدثه الانفجار من خلال شهادات قدمها مدراء المستشفيات الروم و الوردية .

واختتم الحمادي الفيلم السينمائي برسالة وجهها بصوته يواجه الإنسان العربي أزمات .. إما ان يتعايش معها أو يزداد حزنه .. يوقف حياته ثم يموت ، مش فالين .. المكتوبة على جدران أحد البيوت كانت هي الرسالة الختامية للفيلم كونها تتردد على لسان الإنسان اللبناني المتضرر .

تجدر الإشارة إلى أن النسخة التاسعة من مهرجان أجيال السينمائي أقيم تحت شعار"يلا نبدا". وبلغ عدد الأفلام المشاركة 85 فيلماً من 44 دولة شاركت بهذا المهرجان .

 

سهير البابلي

 

كشفت نيفين الناقوري - ابنة الفنانة سهير البابلي - التطورات الصحية لوالدتها خلال الفترة الحالية، وأكدت أن الفنانة القديرة لاتزال تمكث في العناية المركزة خلال الفترة الحالية.

 

وقالت ابنة سهير البابلي في تصريحات خاصة لموقع صدى البلد الإخباري: «الحمدلله الحالة مستقرة بس لسه في العناية علشان لازم يظبطوا لها حاجات» وطالبت الجميع بالدعاء لوالدتها بالشفاء العاجل والتام، مشيرة إلى أن الفنانة القديرة لابد أن تبقي تحت الرعاية المستمرة وتحت جهاز التنفس لوقت معين.

زوج ابنة سهير البابلي يكشف التطورات الصحية
قال الداعية الإسلامي الدكتور رضا طعيمة - زوج ابنة الفنانة سهير البابلي - إن حالتها الصحية لم تعد تتقدم، مشيرًا إلى أن الأطباء المعالجين لها أعادوا وضعها على أجهزة الأكسجين مرة أخرى.

وقال زوج ابنة سهير البابلي في تصريحات خاصة لموقع صدى البلد الإخباري: «الحالة مش في تقدم زي الأول وبنطلب من الناس الدعاء لها بأن يشفيها الله عز وجل وتقوم بالسلامة»، مؤكدًا على دور الفنانة الفني في عرض قضايا المواطن المصري وتقديم الوعي له من خلال أعمالها التي ترجمت إلى 18 لغة مختلفة، ووصلت إلى الصين.

وأضاف زوج ابنة سهير البابلي، أن الأطباء المعالجين قالوا لهم أن الأمر بيد الله ولم يعدوا قادرين على تقديم أشياء أخرى، معلقًا: «ربنا وحده هو اللي بيمنح الصحة وهو اللي بياخدها والعمر بأيد ربنا»، مشيرًا إلى أنهم حينما يقرأون لها «القرآن الكريم وبردة المديح النبوي للإمام البصيري» تفرح ووجهها ينير، داعيًا لها أن يشفيها الله عز وجل ويمنحها الصحة والعافية.

 

تفاصيل حالة سهير البابلي الصحية
حالة كبيرة من الجدل أثيرت حول الفنانة سهير البابلي، بعدما كشفت الفنانة حلا شيحة - عبر حسابها على تطبيق انستجرام - عن تعرض «البابلي» لوعكة صحية.

ونشرت الفنانة المعتزلة حلا شيحة تعليقا عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام، تعلن فيه عن تعرض الفنانة المعتزلة سهير البابلي لأزمة صحية، ونقلها إلى إحدى المستشفيات الخاصة.

وينشر صدى البلد في التقرير التالي، تطورات الحالة الصحية لـ سهير البابلي منذ لحظة نقلها للمستشفى.

 

غيبوبة سكر
كشف أشرف زكي نقيب المهن التمثيلية في تصريح خاص لصدى البلد، عن تطورات الحالة الصحية للفنانة القديرة سهير البابلي.

وقال أشرف زكي: "سهير البابلي تعرضت لغيبوبة سكر وتم نقلها لأحد المستشفيات في مدينة السادس من أكتوبر ".

وأضاف أشرف زكي: "حالتها الآن مستقرة وتخضع للإشراف والملاحظة في المستشفى، وسنتابع حالتها خلال الساعات القادمة".

 

سهير البابلي في العناية المركزة
أكد مصدر مقرب من الفنانة سهير البابلي، أن حالتها الصحية مستقرة بعد نقلها إلى المستشفى ، و أنه خلال الساعات الماضية لم تشهد أي تطور يستدعي نقلها من الرعاية المركزة الي غرفة عادية أو تدهور.

وأضاف المصدر، أن الفنانة سهير البابلي من المقرر أن يتم نقلها الي غرفة عادية خلال الأيام القادمة حين يطمئن الأطباء ليها بشكل كامل ، حيث أنها متواجدة حتي اللحظات الراهنة داخل غرفة الرعاية المركزة ، وتقوم ابنتها نيفين بزيارتها بحسب القواعد المتبعة داخل المستشفى التي تتلقي فيها العلاج.

 

سهير البابلي
قالت نيفين القرناوي، ابنة الفنانة سهير البابلي، إن انباء إجراء والدتي جراحة قلب مفتوح، لا أساس لها من الصحة، ولكن تم عمل فحوصات تبين إنها مصابة بمياه على الرئة وتوقف لعلة القلب، وهي الأن بالعناية المركزة.

وأضافت نيفين القرناوي، أن نسبة الأكسجين ضعيفة، وتم إعطاء والدتي مهدئات وسيتم قياس نسبة التحسن، لوالدتي بعد ذلك.

وتابعت نيفين القرناوي، أن والدتي لها جمهور كبير، وناشدت الجمهور بالدعاء لوالدتها بالشفاء العاجل.

 

ابنة سهير البابلي
أكدت نيفين الناقوري، ابنة الفنانة سهير البابلي، أن والدتها تتعرض لأزمة صحية كبيرة استمرت منذ شهر ونصف بسبب انخفاض في السكر تسبب في معاناة قاسية لها، قائلة: "الموضوع قاسي جدا عليها وحصل بعد كده توابع وقطعت الكلام والاكل".

وأضافت نيفين الناقوري، خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "حديث القاهرة" مع الاعلامي خيري رمضان وكريمة عوض، على قناة القاهرة والناس، أن والدتها قطعت الكلام والأكل الآن وانخفض البروتين في جسمها، مشيرة إلى أن والدتها كانت تواظب على الذهاب للمستشفى كل فترة لعمل فحوصات بصفة مستمرة.

وتابعت: "احنا فى المستشفى الآن ووالدتي ليست فى غيبوبة ولكن جسمها تعبان جدا وعضلة القلب توقفت وقومها الأطباء أكثر من مرة ودخلت فى مراحل صعبة قوي وتعرضت لضيق نفس ومياه على الرئة، وهي حاليا مش بتاكل وبتحصل على منومات وحالتها حرجة والأكل من الانابيب وهي على جهاز تنفس صناعي".

وعن النجوم الذين يطمئنوا على حالتها، قالت: "يسرا وإسعاد يونس بيطمئنوا عليها ونقيب الفنانين اشرف زكي يتدخل وبعت ناس تشوفها وبيطمئن يوميا"، كاشفة عن أن والدتها زرعت فصين كبد خلال السنوات الأخيرة وهذا أثر على المناعة وتحصل على أدوية كثيرة ومؤخرا حدث لها تجلطات في المخ، مختتمة: "ماما كانت تتحرك في المنزل قبل التعرض لجلطة فى المخ وماما تعبت قوي ولكن في صمت".

 

ضبط الجيش اللبناني، اليوم الثلاثاء، عبوة ناسفة معدة للتفجير، في منزل ابنة مدير مخابرات البقاع السابق العميد علي عواركة في منطقة بشامون.

وفي التفاصيل، فقد أرسلت هدية عبارة عن علبة شوكولا لابنة العميد السابق، وبعد فتحها تبين وجود عبوة ناسفة بداخلها، وقد فرض الجيش حصارا على المنطقة حيث يعمل الخبير العسكري على تفكيكها.

وذكرت إذاعة "صوت لبنان" أن العميد السابق عواركة غير متواجد في لبنان، ولم يتم حتى الآن معرفة ما إذا كانت العبوة رسالة أمنية أو حدث خلل تقني فيها ولم تنفجر.

 

أعلن الاتحاد الآسيوي لكرة القدم نتائج التحقق من الشكوى التي تقدم بها الاتحاد الأردني لكرة القدم، حول جنس حارس مرمى منتخب إيران للسيدات.

وبين الاتحاد الآسيوي خلال الإعلان عن نتائج التحقق التي أثبتت أن جنس اللاعبة الإيرانية أنثى، وخاطب الاتحاد الأردني لكرة القدم بالنتيجة النهائية حول الشكوى المقدمة.

وطالب علي بن الحسين رئيس الاتحاد الأردني لكرة القدم، عقب فوز منتخب إيران للسيدات على نظيره الأردني، بركلات الترجيح في مباراة نهائي تصفيات كأس آسيا، بضرورة فتح تحقيق واتخاذ الإجراءات المناسبة، إذا كان هناك شك في أهلية لاعبة مشاركة بالمنافسات.

وانتهى الوقت الأصلي من المباراة، التي أقيمت على ملعب بونيودكور في العاصمة الأوزبكية طشقند، ضمن الجولة الثالثة والأخيرة من منافسات المجموعة السابعة، بالتعادل من دون أهداف، ليلجأ المنتخبان لركلات الجزاء الترجيحية، التي فاز بها المنتخب الإيراني، وشهدت تألق حارسة مرماه ليتصدر ترتيب المجموعة السابعة.

 

اسمحلى يا وطن بأن اهمس فى أذنك بكلمات من رجل أطاح به كأس خمرك وأصبح بينه وبين نفسه بلا قيمة تذكر لاجلك يا وطن.....


انت الوطن ونحن لا نركع الا لله أتعلم أننا كفرنا بك وبمن يقودوك كيف لا وخمرك مغشوش وماؤك علقم نتذوقه وعقولنا قد تخمرت ثابتة عاجزة لا تأتى على سيرتك الا قهرا وشتما ونسيانا لأسمك...


بالامس اراد صديقى ان يفتح باب غرفته وحاول مرارا وتكرارا وعبثا باءت كل محاولاته بالفشل فى ذلك الى ان وصل لقناعة انه كان يحاول ان يفتح جدار الحائط هذا هو حالنا معك يا وطن......


اعذرنى لقد نسيت ان اخبرك ان امنياتك ان نعيش فوق ترابك احياء اموات قد تحققت بعدما زرعت بيننا من يعذبنا احياء واموات بحثوا عن اذلالنا فى حياتنا فى رواتبنا فى قوت يومنا.....

 

ابناؤنا هربوا من الجحيم ولكنهم غرقوا فى البحر وبين ثنايا اوطانا غيرك منهم من مات فى حضن وطنه الخاص ومنهم من يبتسم فرحا لانه غادرك وترك للصوصك ان يستمروا فى مخططك....


اما نحن الاحياء الأموات نقول للوطن فى كل وقت وزمان

دام عزك وسلامات يا وطن

اخوكم الحي الميت

حرب سالم ديب

 

دبي – 9 نوفمبر 2021:

نثرت الفنانة ديانا حداد على أنغام موسيقى أغنياتها أجواء من الفرح والسعادة بين الجمهور الحاضر في مسرح اليوبيل في معرض "إكسبو 2020 دبي" العالمي، من مختلف الجنسيات العربية والأجنبية، وقدمت حفلة غنائية في "جلسات في إكسبو" تخللها العديد من المفاجآت التي تفاعل معها الحضور بشكل كبير من بينها غناء "دويتو" مع الفنان حاتم العراقي الذي شاركها حفل السهرة الغنائية، وقدماً معاً أغنية "بين العصر والمغرب"، برفة الفرقة الموسيقية، والتي حملت في بدايتها موال مشترك بين العراقي وحداد.

وأعربت ديانا حداد عن سعادتها بهذه الحفل الكبير الذي تشارك به في حدث عالمي من دبي والإمارات، وقالت في ترحيبها للجمهور قائلة: "أرحب بجميع زوار معرض اكسبو 2020 دبي، وجودكم اليوم معنا في هذا الحدث العالمي فخر كبير لنا"، وأضافت: ووجودكم بيفرحني دائماً على صعيدي الشخصي لأنه هو الطاقة الإيجابية الحقيقة لي".

كما رحبت ديانا بجميع من يشاهد الحفل عبر شاشات التلفزيون في العالم العربي والعالم، وقالت: "نرحب بكل العالم اللي يشوفنا عبر الشاشات من هنا من الامارات" وإختتمت قائلة: شكراً دبي .. شكراً الإمارات.. لأنكم دائماً تجمعون العالم بكل محبة وتسامح،، الله يديم الأمن والأمان علينا جميعاً".

هذا وتنقلت ديانا حداد بين جديدها من الأغنيات ومن بين أغنيات أرشيفها الناجح، وسط تفاعل وتواصل الجمهور مع أغنياتها ونغماته.

هذا وقامت قبل وبعد إحياء الحفل باجراء مجموعة من اللقاءات الصحافية والإعلامية المكتوبة والمصورة لعدد من القنوات الإماراتية والعربية، تحدثت خلالها عن أهم مشاريعها الغنائية القادمة من حفلات غنائية ومناسبات خاصة وإنتاج أغنيات منفردة مصورة، مؤكدة أنها تعيش حالة نشاط فني برفقة جمهورها، واعدة بالعديد من المفاجآت المقبلة.

دبي : 09 نوفمبر 2021م

بصوتها المميز، أطلقت الفنانة المغربية جميلة البداوي عملها الغنائي الجديد بعنوان « يمته استريح » باللهجة العراقية ، ليكون هذا العمل ، بمثابة جسراً تعبر من خلاله بصوتها الشجي لبلاد الرافدين ، تعاونت من خلاله مع الشاعر حامد الغرباوي ، ولحنها طاهر العجيلي ، وتوزيع موسيقي ومكس حسام كامل ، وإدارة إنتاج عبدالله البداد ، إشراف عام حسن طالب ، ومن إنتاج Tunes Arabia .

وتقول كلماتها :

تعبت اهواي كافي رايد ارتاح... الحگ عالبقالي اوأنسه الراح

يمته استريح... امشي واطيح .. اني من عمري اشفت

گلبي جريح .. من همي اصيح .. بس جروح اشحصلت

مالي حبيب .. عايش غريب لحالي .. آني بس عمري ارد اعيشه عمر ثاني مااريد

يوم يشبه أحسه وماشفت أي شي جديد...

يمته استريح ، من الأعمال الرومانسية التي جمعت ما بين غربة المكان وغربة الحبيب ، وبينهما مشاعر مكبوته ، ومزيج من المشاعر المختلطة ، لان طريق الغربة أشواكه تدمي القلوب ، وفي الوحدة لا تبحث إلا على رفيقا يزهر به اللقاء ويطفئ نار الحنين والأشواق .

 

[spvideo]https://youtu.be/ISOh355pplw[/spvideo]

 


يهنئ المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، لاعب التايكواندو الفلسطيني، الطفل "نور السويطي" البالغ من العمر (12) عاما، بفوزه في النزالات الأربعة التي خاضها خلال بطولة التايكواندو، التي أقيمت في بريطانيا، والتي تعد واحدة من أقوى البطولات التي تقام على مستوى القارة الأوروبية، بحيث تمكن الطفل "السويطي"، من إنتزاع الميدالية الذهبية، ورفع إسم فلسطين عاليا في فضاء الإنجازات الرياضية العالمية.
ويشير المكتب التنفيذي لاتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، أن لاعب التايكواندو "نور السويطي"، سبق له أن شارك في العديد من البطولات الأوروبية والدولية، حقق خلالها العديد من المراكز المتقدمة، وتمكن خلالها من حصد العديد من الميداليات، مما طور من مهاراته وموهبته الرياضية المميزة، التي راكمها من خلال المثابرة والتدريب المتواصل، والتي مكنته من الوصول إلى المراكز المتقدمة على مستوى عالمي، وفتحت أمامه الآفاق، ليحمل إسم فلسطين، ويضعه جنبا إلى جنب مع جميع اللاعبين العالميين.
ويؤكد المكتب التنفيذي لإتحاد الشباب الأوروبي الفلسطيني "شباب"، أن هذه الخامات الرياضية، والمواهب الشبابية الصاعدة، التي تصنع المستحيل، على الرغم من الإمكانيات المتواضعة، والتضييقات التي يفرضها الاحتلال على الشباب والشابات الفلسطينيين، وخاصة من ذوي المواهب المميزة، تستحق جميع أشكال الدعم المادي والمعنوي، والإهتمام من الجهات الفلسطينية المعنية، كي تتمكن من الإستمرار في مسيرتها الرياضية، وأن تحقق المزيد من الإنجازات، التي تجعل من فلسطين حاضرة، في جميع المجالات، وخاصة الرياضية، وتجعل من الشباب والشابات الفلسطينيين، سفراء لقضيتهم من خلال تميزهم في كافة الميادين، مؤكدا المكتب التنفيذي إعتزازه بهذه الطاقات الشبابية الصاعدة والمميزة.

 

نجاح اخر بصمت عليه فرقة ثفسوين للمسرح بالحسيمة من خلال تقديمها لعرضها المسرحي الجديد " شا طا را " على خشبة مسرح محمد الخامس بمدينة الرباط للمرة الثانية، ليلة الاربعاء الماضي 3 نونبر 2021. العرض الذي عرف حضور عدد كبير من جماهير مدينة الرباط و وافدين من مدن أخرى، فنانين و مهتمين و نقاد و كذا متتبعي مسار و اعمال فرقة ثفسوين.خلق نقاشا مجتمعيا و فنيا لما تضمنته المسرحية من لوحات فنية تمس الواقع المجتمعي المعاش.

و على اثر ذلك ،و بعد تزايد الطلب على العرض من طرف عدد من الجهات و الفعاليات التي لم تتمكن بعد من مشاهدة المسرحية. تستعد فرقة ثفسوين للمسرح بالحسيمة لتقديم عرضها المسرحي المعنون "شا طا را" خلال جولة مسرحية ستجوب عدد من المناطق بتراب المملكة في اطار المشاركة ضمن مجموعة من المهرجانات المسرحية.

تجدر الاشارة الى ان مسرحية " شاطارا " ، هي ثمرة شراكة بين فرقة ثفسوين و مسرحي محمد الخامس و قد ساهم في انتاجها فريق عمل مكون من أزيد من ثمانية عشر فنان و فنانة . قام بتشخيص أدوار و أطوار هذه اللوحات كل من : أمل بنحدو ،قدس جندول ، شيماء العلاوي ، بمصاحبة في الأداء و الغناء للفنانة ثيفيور و الأداء الموسيقي للعازف إلياس المتوكل. أما الفريق الفني و التقني فيتكون من كل من عبد الرزاق ايت باها في الإنارة ، رضا التسولي في تصميم الفيديو ،فاطمة حموشة في تنفيذ الملابس،عبد الحليم سمار و عمر ايت شعيب في المحافظة العامة، محمد أمين البنوضي و كريم اعمو في تقنيات الصوت ، محمد الحقوني في التوثيق، احمد سمار في تنفيذ الديكور .فيما يعود تأليف المسرحية الى الكاتب المسرحي سعيد ابرنوص و فريق العمل ، السينوغرافيا لطارق الربح ، تصميم الملابس نورا إسماعيل و دراماتورجيا و إخراج للفنان أمين ناسور.

 

كشفت كتائب القسام الجناح العسكري لحركة حماس تفاصيل جديدة عن أول عملية لوحداتها العسكرية المتمثلة بـ"الكوماندوز" البحري ضد جيش الاحتلال الإسرائيلي.

وقالت القسام عبر موقعها الإلكتروني إن الشهيد حمدي انصيو هو أول شهداء هذه الوحدة، بتنفيذه عملية بحرية بتفخيخ قاربه الذي ارتطم بزورق إسرائيلي وتفجيره، قبل 14عامًا.

وفيما يلي تفاصيل العملية بحسب ما نشر على الموقع:



في كل جولة مع العدو، تبدع كتائب القسام، فالمعارك التي خاضتها مع العدو، كشفت عن خفايا عظيمة لم يكن لأحد أن يتوقعها، حيث نفذت إحدى وحداتها العسكرية المتمثلة ب "الكوماندوز" البحري، عمليات نوعية أربكت العدو وزرعت الرعب على طول الساحل المحتل.

ففي السابع من نوفمبر لعام 2000م، نفذ الكوماندوز الاستشهادي (حمدي انصيو) ابن مخيم الشاطئ أروع المفاجآت، في أول عملية بحرية أحدثت علامةً فارقةً وسجّلت محطة هامة في تاريخ المقاومة، وصدمة كبيرة آنذاك لقادة الاحتلال وسلاح البحرية.

ميلاد الفارس

ولد الاستشهادي حمدي انصيو عام 1973م في مخيم الشاطئ، وسط أسرة عرفت بالتزامها بدينها وحبها لوطنها، كانت نشأته في بيوت الله حيث كان مواظباً على الصلوات الخمس في المسجد الغربي بمعسكر الشاطئ، وعلى حضور جلسات القرآن الكريم وحلقات العلم.

أنهى دراسته الابتدائية والإعدادية والثانوية في مدارس المخيم، ثم أنهى الثانوية العامة ليلتحق بعدها بالجامعة الإسلامية للدراسة في كلية أصول الدين.

ومع انطلاق الانتفاضة الفلسطينية الأولى (1987-1994) التحق بصفوف حركة "حماس"، وكان من نشطاء الحركة البارزين في المسجد الغربي في مخيم الشاطئ للاجئين غرب مدينة غزة، فأحب حمدي الجهاد وعشق الشهادة ليلحّ عليها فينال الشرف في أول عملية استشهادية بحرية نوعية.

تفاصيل العملية

بتاريخ 7/11/2000م، تقدم زورق محمل بعشرات الكيلو جرامات من المواد المتفجرة يركبه الاستشهادي حمدي متحلياً بحلية الإيمان، يخترق عباب البحر ليصل إلى العمق حيث زوارق الاحتلال وسلاح بحريته.

يتقدم حمدي إليهم بثبات، وحيداً فريداً وسط ظلمة الليل، يقترب من أحد الزوارق الصهيونية ويمثل لمن فيه أنه صياد تائه، حتى إذا وصل إليه فجّر حمدي قاربه محولاً جسده وقاربه إلى نار تحرق وجوه الظالمين، ويقتل من يقتل من سلاح البحرية الصهيوني ويحيلهم إلى فتات تتغذى عليها أسماك البحر.

القسام يتبنى

تبنت كتائب القسام العملية بعد أسابيع من وقوعها، وأصدرت بياناً عسكرياً بتاريخ 10/12/2000 أعلنت فيه مسؤوليتها عن العملية الاستشهادية البحرية النوعية التي نفذها المجاهد حمدي عرفات انصيو بتاريخ 7/11/2000م.

وقالت الكتائب في بيانها: "إننا نضرب العدو بقوة ونعلن في الوقت المناسب، والتأخير في الإعلان عن العملية كان لأسباب أمنية".

 

 

صدر عن منشورات المتوسط ـ إيطاليا كتاب جديد اختارَ وترجم نصوصاً للفيلسوف والناقد الفرنسي الشهير جيل دولوز وحمل عنوان "خارج الفلسفة". وقد قام كلّ من المفكر والكاتب المغربي عبد السلام بنعبد العالي، الذي كان قد ترجم وألف كثيراً عن دولوز، والدكتور في الفلسفة عادل حدجامي، صاحب كتاب (جيل دولوز عن الوجود والاختلاف)، باختيار وترجمة نصوص كتاب "خارج الفلسفة".

على مدى 192 صفحة اختار المترجمان عدداً من الموضوعات المركزية في فلسفة جيل دولوز مثل: صورة الفكر، الفكر المترحل، نيتشه وصورة الفكر (بالطبع)، المعنى واللامعنى، الاختلاف والتكرار، قلب الأفلاطونية، الحركة، الجيوفلسفة، الآيون، المفهوم.

وما قام به المترجمان في هذا الكتاب ليس عملية ترجمة اعتيادية، بقدر ما هو تنقيب بعين حاذقة وخبيرة ومختصة، فجاءت الفصول المختارة من نوع: "ليست الكتابة هي أن تحكي ذكرياتك وأسفارك ومغامراتك العاطفية وأحزانك وأحلامك وأوهامك. أن تبالغ في الواقعية أو التخييل، فالأمر سيّان: في الحالتين كلتيهما، يتعلق الأمر بحكاية بابا-ماما، والبنية الأوديبية التي نُسقطها على الواقع أو التي نستبطنها في الخيال. ففي نهاية المسار سيتعلق الأمر بالبحث عن أب، كما في الحلم، وذلك ضمن مفهوم عن الأدب يحيل إلى الطفولة. أكتب من أجل أبي - أمي. دفعَت المحللة النفسانية مارت روبير هذا المنزع نحو الطفولة، وهذا الإضفاء للتحليل النفسي على الأدب إلى حدّ أنها لم تترك للروائي أيّ اختيار عدا كونه ابناً غير شرعي، أو كونه ابناً عُثر عليه".

مع التركيز بالطبع على الموضوع الأثير لدى دولوز وهو فلسفة نيتشه، وعليه نقرأ على ظهر غلاف الكتاب نص دولوز هذا:

"عندما نفتح نصّاً لنيتشه كيفما اتفق، فتلك واحدة من المرات الأولى التي لن نمرّ فيها عبر الدواخل، سواء أتعلق الأمر بداخل النفس أم داخل الشعور، داخل الماهية أو داخل المفهوم، أعني كل ما شكّل مبدأ الفلسفة على الدوام. ما يحدّد أسلوب الفلسفة التقليدية، هو أن العلاقة مع الخارج فيها لا بدّ وأن تمرّ عبر وساطة وتذوب عن طريق داخل، أو في داخل من الدواخل. أما نيتشه، فإنه، على العكس من ذلك، يقيم الفكر والكتابة في علاقة مباشرة مع الخارج. .. إن النداء نحو الخارج تيمة ثابتة عند فوكو، وهي تعني أن التفكير ليس فقط ممارسة فطرية لملكة من الملَكات، وإنما أمر يحصل للفكر ويداهمه. التفكير لا يتوقف على باطن طاهر يلتقي عنده المرئي والمعبّر عنه، وإنما يتمّ بفعل تدخّل خارجي يحفر البون الفاصل، ويسلّط قوته على الباطن فيخلخله."


جاء الكتاب في 192 صفحة من القطع الوسط

 

جيل دولوز:

فيلسوف وناقد فرنسي. (1926 - 1995) عاش أغلب حياته في باريس. له العديد من الكتب في الفلسفة وعلم الاجتماع. اهتم بوجه خاص بدراسة تاريخ الفلسفة وتأويل نماذج متعددة منها يعتبرها على غاية من الأهمية مثل فلسفات كانط ونيتشه وبرجسون وسبينوزا. وتمثل فلسفة جيل دولوز إلى جانب فلسفتي دريدا وفوكو تقليدا مستقلا في التفكير المعاصر يريد أن يقطع مع الهيجيلية والماركسية والبنيوية. ألف العديد من الكتب ومنها "نيتشه والفلسفة" (1962)، و"فلسفة كانط النقدية" (1963)، و"البرگسونية" (1966)، و"الاختلاف والمعاودة" (1968)، و"منطق المعنى" (1963). له أيضاً العديد من الدراسات حول الأدب والفن والسينما والتحليل النفسي.

 

عبد السلام بنعبد العالي:

مفكر وكاتب ومترجم وأستاذ بكلية الآداب في جامعة الرباط بالمغرب. من مؤلفاته: الفلسفة السياسية عند الفارابي، أسس الفكر الفلسفي المعاصر، حوار مع الفكر الفرنسي، لا أملك إلَّا المسافات التي تُبعدني. في الترجمة، ضيافة الغريب، جرح الكائن، القراءة رافعة رأسها. ومن ترجماته: الكتابة والتناسخ لعبد الفتاح كيليطو، أتكلم جميع اللغات لعبد الفتاح كيليطو، درس السيميولوجيا لرولان بارت..

 

عادل حدجامي:

ولد في المغرب عام 1976، درس الفلسفة في (جامعة محمد الخامس) بالعاصمة المغربية الرباط، وتخرج منها عام 1999، وانصرف إلى الدراسة في الجامعة ذاتها ليتحصل على دبلوم الدراسات العليا المعمقة عام 2001، ومن ثم تحصل بعد عام على دبلوم المدرسة العليا للأساتذة في مكناس، وفي عام 2010- حصل على درجة الدكتوراه من (كلية الآداب والعلوم الإنسانية - جامعة محمد الخامس)، ويعمل حالياً في الكلية ذاتها كأستاذ محاضر. وكتابه (جيل دولوز عن الوجود والاختلاف) هو جزء أطروحة جامعية تحصَّل من خلالها على شهادة الدكتوراه، ورشحها لجائزة الشيخ زايد للكتاب - فرع المؤلِّف الشاب - الأطروحات الجامعية.

 


أحالت وزارة الاقتصاد الوطني في رام الله أكثر من 300 تاجر الى النيابة العمومية بتهمة الكسب غير المشروع بعد تعمدهم عدم احترام السقف الأقصى للأسعار المحددة من الوزارة.
وأكدت الوزارة انها "لن تتهاون مع من يحاولون التلاعب بالأسعار كون السوق لم يتأثر وشددت الوزارة على انها في متابعة مستمرة لأسعار السلع الغذائية والاساسية في السوق الفلسطينية.
وشددت الوزارة على أن الحجج الواهية التي يسوقها بعض التجار لرفع الأسعار وعلى رأسها الازمة الإنتاجية العاملة مؤكدة في الوقت ذاته أن السوق المحلي الفلسطيني لم يتأثر بها، بسبب توفر المخزون التمويني لأغلب السلع.
وقال المتحدث باسم الحكومة الفلسطينية إبراهيم ملحم أن الرئيس أبو مازن يولي اهتماما كبيرا بملف القدرة الشرائية للمواطن الفلسطيني، مؤكدا أن الرئيس أوصى بتشديد الرقابة على التجار المخالفين وتطبيق القانون على الجميع.
واعتبر ملحم أن القدرة الشرائية للمواطن خط أحمر لدى حكومة أشتية وأن كل الجهود مبذولة لتحسن الوضع الاجتماعي والاقتصادي للفلسطينيين.
هذا وتركز الحكومة الفلسطينية هذه الفترة جهودها لتجاوز مرحلة الركود الاقتصادي التي عاشتها البلاد بسبب مخلفات أزمة جائحة كورونا عبر استراتيجية وطنية تم إقرارها وترتكز أساسا على توفير مناخ مناسب للاستثمار في الضفة الغربية والضرب بيد من حديد على مخالفي القانون وبعث مشاريع تنموية في المحافظات الاكثر تأثرا.


دائرة المقاطعة في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين

 

Boycott Department in The Democratic Front for the Liberation of Palestine 04/11/0201

مقدمة عامة

تعتبر الحرب الإلكترونية واحدة من أخطر أوجه الحروب الحالية، بعيدا عن المواجهات التقليدية، خصوصا بعد إعتماد الدول على الفضاء الإلكتروني فيما يتعلق بالعمل الإستخباراتي والأمني والعكسري، وقد شهدت بعض الدول هجمات إلكترونية إستهدفت الحكومات والنظام المصرفي، ولكنها إلى الآن لاتزال هذه الهجمات غير مصنفة في القانون الدولي بشكل دقيق إذا ما كانت هذه الأعمال تعد من أركان جرائم الحرب أم لا، ولا يزال مفهومها يشوبه الغموض حتى من المراقبين والخبراء الدوليين.
تتميز الحرب الإلكترونية بالعديد من الخصائص بإعتبارها حروب ذات التكلفة المتدنية، مقارنة بحجم التكلفات العسكرية من تجهيز الجيوش والطائرات، وتجنبها للخسارة البشرية، كما أنها تتميز بسرعة تحقيق الهدف العسكري والأمني عبر الحصول على المعلومات المطلوبة بطريقة سهلة وسلسة، وعلى الرغم من ذلك، تكمن الحرب الإلكترونية في عملية الردع، التي يمكنها أن تعطل أي جهاز صاروخي أو عمل مضاد قبل تحقيق الهدف.
لقد شهد العالم أربعة أجيال من الحروب، البرية، البحرية ،الجوية والفضائية، والآن أصبحنا أمام الحرب الإلكترونية (السيبرانية) التي تعتبر حرب الجيل الخامس، بعد أن أصبح من الممكن إختراق أي جهاز إلكتروني والحصول على المعلومات الذي بداخله، نتيجة ثورة المعلومات والإتصالات وما نتج عنها من تطوير التكنولوجيا على الصعيد العالمي.
إستطاع "الهاكرز" الذين يرفضون ذكر أسمائهم خوفا من الملاحقة القانونية والقضائية، إختراق الأجهزة الإلكترونية والتعرف على محتوياتها عبر خمس طرق وهي:
من خلال عملية الدخول على روابط رقمية تقليدية على مختلف أشكالها، ما ينجم عنه خلل تقني في فترة زمنية محددة.
إرسال كمية كبيرة من الرسائل على البريد الإلكتروني، تؤدي إلى تعطيل قدرة البريد الإلكتروني على إستقبال الرسائل والتعامل معها.
قرصنة المواقع الإلكترونية وإختراق الأجهزة الإلكترونية عبر دخول "الهاكرز" بطريقة غير مشروعة وإستبدال المعلومات الموجودة بمعلومات جديدة لتغيير هويته.
زج الفيروسات على شبكات المعلومات الوطنية والإنترنت من خلال إحداث خلل دائم في الملفات ونظم التشغيل المستهدفة.
هجمات تغرق الموقع الإلكتروني ببيانات غير لازمة، يجري إرسالها ببرامج مخصصة تسبب البطء في الأجهزة الإلكترونية، يصعب على المستخدمين الوصول إليها.
تسارعت الدول الغربية إلى تكوين الجيوش الإفتراضية والتصدي لها، عبر تطوير قدراتها بالقيام بعمليات إلكترونية متطورة وتنظيم وحدات الحرب الإلكترونية، أما في الدول العربية فهناك جهود سرية متعددة، وتحديدا في الدول الخليجية، ومن هنا يتضح أن سباق التسلح لم يعد مقتصرا على الصواريخ والطائرات وعدد الدبابات ونوعية الأسلحة، بل بتطوير الأجهزة الإلكترونية لحمايتها من القرصنة وتحصين مواقعها الإفتراضية الإلكترونية، بعد أن تم الكشف عن العديد من حالات التجسس الإلكترونية، وإختراق شبكات الكهرباء ما يؤدي إلى تعطيلها في زمن الحرب، ونصبح أمام ظاهرة "الأنونيمز".

مدى القوة الإسرائيلية في الفضاء الإلكتروني وأهميته بالنسبة لإسرائيل

إن الحرب الإلكترونية هي من الركائز الأساسية التي تعتمد عليها إسرائيل في أي حرب مقبلة لتحقيق أهدافها الإستراتيجية، ما جعل المؤسسات الإسرائيلية تركز على منظومة الأمن الإسرائيلي بشكل يتوافق مع التطور الذي يشهده الفضاء الإلكتروني، بعد أن لمست سهولة إختراق مواقعها الإلكترونية الحساسة، فقامت بتسخير إمكانيات وموازنات كبيرة لدعم تطوير المشاريع التكنولوجية، حيث عمدت إلى التالي:
أعطيت الوحدة 8200 للجيش الإسرائيلي مهمة التركيز على جمع المعلومات الإستخباراتية والدفاع عنها وصد الهجوم الإلكترونية.
تولى جهاز الأمن الداخلي "شين – بيت" الذي يعتبر أهم وأخطر سادس وحدة تقوم على إطلاق الهجمات الإلكترونية حول العالم، إضافة لتوليه مهمة الدفاع عن الأجهزة الإلكترونية للحكومة الإسرائيلية، إضافة إلى البنية التحتية الإلكترونية المتعلقة بالدولة، لاسيما القطاع المصرفي.
أصبح من مهمة جهاز "C4I" مسؤولية تنظيم القدرات الإسرائيلية في العالم الإفتراضي، وتم تعيين ضابط إسرائيلي برتبة عالية جدا يدعى "ماتزوب" لجمع المعلومات المتعلقة بالقرصنات التي تمتلكها خصوم إسرائيل، والتنسيق بين "شين- بيت" والموساد والجيش الإسرائيلي.
إجراء تدريبات وطنية من قبل معهد الأمن القومي الإسرائيلي للإدارة والمؤسسات الإسرائيلية لرفع حالة التأهب والإستعداد لأي محاولة إختراق أو قرصنة.
أجازت الحكومة الإسرائيلية إنشاء مديرية منظومات المعلومات "مينمار" للتنسيق والتركيز على إتصالات الحكومة الإلكترونية وتتحكم بجميع الإتصالات والحسابات المصرفية للحكومة الإسرائيلية.
قيام وحدة إدارة المعلومات الإسرائيلية وربطها بوزارة المالية الإسرائيلية مهمتها العمل على البنية التحتية للحكومة لصد أي محاولة إختراق أو قرصنة للمعلومات والوثائق التي تعرض في الجلسات السرية.
إستحداث الفريق القومي الإسرائيلي للمجال الإفتراضي ومهمته تحصين الشبكات الإسرائيلية المفصلية ضد القرصنة وحماية القطاع الخاص من هذا المجال.
أعطيت مهمة الرصد الإلكترونية للعالم الإفتراضي إلى جهاز الأمن العام الإسرائيلي "الشاباك" لحماية أجهزتها من أي تهديدات إرهابية أو تخريبية في مجال حماية المعلومات السرية والكشف عن محاولات التجسس.
أطلقت إسرائيل برنامج القبة الحديدية الرقمية وهو تابع لمكتب إسرائيل للحرب الإفتراضية، وهو يقوم على دعم إسرائيل وتزويد بالمعلومات التكنولوجية.
إنشاء هيئة "السايبر" في الجيش الإسرائيلي لتستخدمها هيئة الأركان العامة لتنسيق نشاطات الجيش الإسرائيلي فيما يتعلق بالحيز الإفتراضي والتكنولوجي.
وبناء على دراسة شركة الإستشارات الدولية "ماكينزي"، فإن إسرائيل قد صرفت عام 2009 ما يقارب 50 مليار شيكل لتطوير شبكة الإنترنت والخدمات الإلكترونية، بإعتبار أن ذلك يزيد من الإستثمارات الأجنبية ويعزز من الصناعات الدقيقة، لاسيما أنظمة المعلومات لتسويقها إلى العالم، بهدف دعم الإقتصاد الإسرائيلي الذي يتسم بالركود، إضافة إلى أن الفضاء الإلكتروني هو جزء من الأمن الإستراتيجي لإسرائيل، لكسر العزلة الجغرافية مرورا بإقامة علاقات ودية مع الجوار العربي.

 خرق الفضاء الإلكتروني الإسرائيلي وقرصنة مواقعه الرسمية

على الرغم من كل التدابير والإجراءات والتخطيط الإسرائيلية، إستطاعت مجموعة منسقة من العرب في نيسان 2013 الهجوم على مواقع إلكترونية تابعة لهيئات حكومية إسرائيلية ومؤسسات أمنية وإستخباراتية، هدف هذا الهجوم إلى قرصنة المواقع الإسرائيلية بهدف الرد على السياسة الإسرائيلية الممارسة ضد الشعب الفلسطيني، حيث تكبدت إسرائيل خسائر مادية ومعنوية، أدى إلى إستدعاء الجيش الإسرائيلي والخبراء الإلكترونيين، لمواجهة هذه القرصنة التي لها طابع وتكتيك إستراتيجي يستطيع أن يشل مؤسسات الدولة.
وقد أعادت المجموعة العربية التي قرصنت المواقع الإلكترونية للمواقع الحكومية الإسرائيلية من جديد، حيث قامت بقرصنة إلكترونية للمرة الثانية بالتعاون مع أحد حلفاء "ويكيليكس"، الذي نشر مقطع فيديو على اليوتيوب جاء فيه أن أقوى المخترقين في العالم قد قرروا أن يتوحدوا في كيان واحد تضامنا مع الشعب الفلسطيني ومحو إسرائيل من على الإنترنت، حيث كان هذا الشخص يرتدي قناعا، ويتحدث عن آلية مسح إسرائيل من الشبكة العالمية العنكبوتية، وفضح الخطط المستقبلية الإجرامية، وتحت شعار OpIsrael، إستطاعت المجموعة العربية ضرب إسرائيل في العمق بضربة رقمية موجعة، أثارت قلق الباحثين والخبراء الإلكترونيين، بعد أن إتضح أن المشاركين في هذه المجموعة كانوا من الدول التالية: فلسطين، لبنان، الجزائر، إيران، جنوب أفريقيا، فرنسا، الولايات المتحدة الأميركية، ألبانيا، وكوسوفو، المغرب، تركيا، إندونيسيا، مصر، تونس، السعودية، والأردن وغيرها، وقد نجح هذا الهجوم بإسقاط العشرات من المواقع الرسمية الإسرائيلية، وأضحت غير متاحة على الشبكة العالمية العنكبوتية.
وفي 7 نيسان 2013، أي في ذكرى الهولوكوست، قامت المجموعة العربية بقرصنة المواقع الإسرائيلية للمرة الثالثة، حيث إستهدفت الصناعات العسكرية الإسرائيلية، بما فيها رئيس الوزراء الإسرائيلي، وزراء الدفاع، الإستخبارات، سوق الأوراق المالية، المحاكم الإسرائيلية، شرطة تل أبيب، حزب كاديما، وزارة التعليم، بنك القدس، 20 ألف حساب فايسبوك، 5 آلاف حساب بنكي، وتم نشر بيانات شخصية لأكثر من 5 آلاف مسؤول إسرائيلي و600 ألف مستخدم، ووضع الشعارات والبيانات المؤيدة للقضية الفلسطينية والمنددة بالسياسة الإسرائيلية، وعرض قضية الأسرى والجرائم الإسرائيلية أمام الرأي العام العالمي.
لم تكن القرصنة عام 2013 الأولى من نوعها، فقد سبقتها عدة محاولات ناجحة، ولكنها كانت الأقوى من نوعها، حيث تعرضت إسرائيل لهجوم مشابة عام 2012 خلال الحرب العسكرية الإسرائيلية على قطاع غزة، إستطاع "الهاكرز" قرصنة 100 موقع إلكتروني إسرائيلي و15 موقع إلكتروني لمنظمات كبيرة إسرائيلية، بالإضافة إلى المئات من المواقع التجارية الإسرائيلية، كما نجح مواطن سعودي بإختراق مواقع إسرائيلية كان في التاسعة عشرة من عمره ردا على الإعتداءات الإسرائيلية عام 2008-2009، وكذلك تعرض ألف موقع إسرائيلي لقرصنة من قبل "هاكرز" أتراك.
وقد تمكنت صواريخ المقاومة الفلسطينية من كسر المنظومة الدفاعية الإسرائيلية القائمة على التكنولوجيا بالدرجة الأولى، لاسيما في معركة سيف القدس في أيار 2021، حتى بدأ خبراء وفنيون يشككون بالقدرات التكنولوجية الإسرائيلية، بعد فشل إعتراض القبة الحديدية لصواريخ المقاومة الفلسطينية، حيث إلتجأت إسرائيل للولايات المتحدة الأميركية لإعادة إصلاح القبة الحديدية وتطويرها. وقد حاولت إسرائيل إختراق الجبهة الأمنية والمعلوماتية للمقاومة الفلسطينية إستخباراتيا، ولكنها زادت في فشلها، فقامت بضرب المدنيين والمكاتب الصحفية، والأبراج المدنية، والمستشفيات، دون جدوى، على الرغم من طائرات الإستطلاع والأقمار الصناعية الإسرائيلية الموجهة على قطاع غزة بشكل متواصل لمراقبة فصائل المقاومة الفلسطينية وتحركاتها.
بينما إستطاعت المقاومة الفلسطينية تسجيل إنتصار على الصعيد التكنولوجي في الحرب على غزة بتشرين الثاني 2012، حيث نجحت بـ :
إختراق بث القناتين الإسرائيليتين "الثانية" و"العاشرة"، وبثت عبرها مقاطع ورسائل تهدد قادة الجيش الإسرائيلي، باللغتين العربية والعبرية.
خرقت المقاومة 5000 هاتف خلوي لضباط من الجيش الإسرائيلي، وأرسلت لهم رسائل تحذيرية بضرورة ترك قطاع غزة.
نشر بيانات ومعلومات الضباط والجنود الإسرائيليين في العدوان على قطاع غزة وعناوين إقامتهم، بالإضافة إلى أسمائهم الحقيقية والعسكرية، وأرقام هواتفهم، فضلا عن محاضر إجتماعاتهم السرية مترجمة باللغة العربية.
خلق رأي عام عالمي مؤيد للقضية الفلسطينية وجعل الرواية الإعلامية الإسرائيلية عاريا عن الصحة، ما جعل إسرائيل تقوم بإختراق الإذاعات والتلفزيونات الفلسطينية وتشويش تردداتها.
الحد من إنتشار العملاء والجواسيس، ووضع حد للحرب الإستخباراتية والمعلوماتية التي تشنها إسرائيل تجاه المقاومة الفلسطينية.
كما فاجأت المقاومة اللبنانية (حزب الله) في تشرين الأول 2012 إسرائيل، بعد تمكنها من إختراق الأجواء الإسرائيلية عبر إطلاق طائرات إستطلاع حلقت فوق منشآت حساسة، إستطاعت من خلالها ضرب التقدم التكنولوجي والتقني الإسرائيلي، وكانت الطائرة تصور الأحداث بطريقة مباشرة، وإرسالها إلى المركز للتحكم بها، وإستطاعت من حمل المتفجرات والصواريخ، والتحليق ببعد يترواح بين (1000 و1500) كلم، وتميزت بتمكنها من خرق الرادارات الإسرائيلية، إذ قامت هذه الطائرة بفحص منظومة القبة الحديدية الإسرائيلية.
وفي حرب تموز عام 2006، إستطاعت الطواقم الطبية التابعة لحزب الله من التشويش على الأنظمة المضادة لإطلاق الصواريخ التي كانت على البارجة الحربية الإسرائيلية "حانيت" في بيروت، وإستطاعت بالتشويش الإلكتروني على الصواريخ الإسرائيلية، ما أعطى المقاومة اللبنانية تميزا على الصعيد الإلكتروني، كما جندت المقاومة اللبنانية خاصية "google earth" في تحديد أهدافها بدقة، وأعادت ذلك عام 2011، بعد تمكنها من إسقاط طائرة إستطلاع إسرائيلية فوق الأراضي اللبنانية، حيث إدعت إسرائيل أن هذه الطائرة أصابها خطأ تقني.

الصراع العربي – الإسرائيلي في ظل حرب الفضاء الرقمي

تعول إسرائيل كثيرا على التكنولوجيا والتقنيات الحديثة، بل تطمح لكي تكون عاصمة للتكنولوجيا على المستوى العالمي، لكن خرق الفضاء الرقمي الإسرائيلي من قبل بعض الشباب العربي والمقاومة الفلسطينية واللبنانية، دفعت إسرائيل للعمل على حماية فضائها الإلكتروني، حيث بادرت بتطوير منظومتها الدفاعية الإلكترونية، لكنها فشلت أمام الرشقات الصاروخية التي أطلقتها المقاومة الفلسطينية، فأطلقت منظومة "العصا السحرية" لإعتراض الصواريخ الأكثر تطورا من القبة الحديدية، وذلك بالتعاون مع الولايات المتحدة الأميركية، وقد أطلقت إسرائيل العديد من الأقمار الصناعية في الفضاء الخارجي، للسيطرة على المعلومات، وأصبحت تمتلك العديد من المشاريع والمبادرات العلمية والتقنية التي تخولها التصدي للهجمات الإلكترونية.
أما في العالم العربي، فتغيب نسبيا الرؤى المستقبلية للواقع التكنولوجي، وتتدنى أهميتها بالنسبة للحكومات العربية، ما أدى إلى غياب التخطيط، ومن هنا يمكن إعتبار أن الحكام العرب قد أخطأوا بتركيز سياستهم على المسألة الإقتصادية، لأن ثورة التكنولوجيا والمعلومات هي التي تقوي إقتصاد الدولة.
وقد بادرت الإمارات بإنشاء هيئة تعنى بشؤون الأمن المعلوماتي وتعرف بإسم الهيئة الوطنية لأمن الإنترنت، في ظل تصاعد وتيرة الحروب الإلكترونية والرقمية، لكن تبقى الأهمية الكبرى لنظرة الشباب العربي والتيار الشعبي العربي، وكل القوى المناهضة لإسرائيل في خوض أو صد أي هجوم أو إعتداء إسرائيلي، وإستعدادهم لخوض أي معركة إلكترونية، لما يمتلكونه من كفاءات على الصعيد التكنولوجي، والذين سبقوا الحكام بأفكارهم وتتطلعاتهم.
مازالت تمارس إسرائيل إرهابها الفكري والمعلوماتي وتلمح إلى إستعدادها لخوض حرب إلكترونية، لكن للشباب العربي أهمية كبرى على الصعيد الإلكتروني، بإعتبار أن الفضاء الرقمي هو سيف ذو حدين، حيث إستخدمه الشباب في الثورات العربية بعيدا عن أجهزة الرقابة الحكومية وتحديدا في الشرق الأوسط، بسبب عدم إمتلاكها للوسائل الكافية لضبط الأمور، لذلك يجب إستغلال هذه المعرفة التقنية وتصويبها للعدو الإسرائيلي.

المسؤولية الدولية المترتبة على حرب الفضاء الرقمي

مع تطور أساليب الحروب، تطورت معها منظومة القوانين الدولية، حيث أن تطور الوسائل التكنولوجية وإستخدامها في الحروب العسكرية، فرضت تحديا قانونيا حول مدى إمكانية تطبيق القانون الدولي الإنساني، إذ لم تذكر إتفاقيات جنيف الأربعة ولا بروتوكولاتها أي شيء من الحروب السيبرانية بإعتبارها كانت غير موجودة، ما أدى إلى إجتهاد فقهاء القانون الدولي حولها، ولكنها وجدت صعوبة كبيرة لأن الدول لا تعلن عن تبني هذا النوع من الحروب، فأصبح هناك صعوبة في تطبيق القانون الدولي الإنساني وتحديد المسؤولية القانونية والدولية، على الرغم من الجدل الواسع الذي دار بين الفقهاء القانونيين، فمنهم من إعتبر أن إذا الهجوم السيبراني وقع في نزاع مسلح يدخل في القانون الدولي الإنساني، بينما ذهب البعض إلى أن حق الدول في الدفاع عن نفسها بأي وسيلة كانت إذا تعرضت لأي هجوم، تتيح لها الدفاع عن نفسها بموجب المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة.
أما المبدأ الثاني، فقد أشار إلى ضرورة التمييز بين الهجوم السيبراني إذا إستهدف مدنيين أو عسكريين، بإعتبار أن الجانب الأكبر من الهجوم السيبراني يقع على القطاعات الأمنية والإقتصادية والزراعية والصناعية، ولا تقتصر على القطاعات العسكرية.
من هنا يتضح أن المسألة تتعلق بالفضاء الإلكتروني حيث من الصعوبة إثبات المسؤولية عن الهجمات، وبذلك تجعل المسألة خارج نطاق المساءلة القانونية، على الرغم من وجود بعض الإتفاقيات الدولية ولكنها لم ترق إلى الآن لتنظيم الحروب والهجمات الإلكترونية، مثل إتفاقية المجلس الأوروبي المتعلقة بالجريمة السيبرانية عام 2001، المعروفة بإتفاقية بودابست لمكافحة جرائم الفضاء الإلكتروني، حيث تضمنت في بنودها الجزاء الواجب على المتهم إذا أثبت أنه إرتكب أي نوع من الجرائم والحروب الإلكترونية.
كما نص قرار الجمعية العامة للأمم المتحدة رقم 121/56 في كانون الثاني عام 2002، على مكافحة إساءة إستعمال التكنولوجيا، وفي عام 2013 صدر دليل "تالين" والذي وسم بأنه دليل بشأن القانون الدولي المطبق على الحروب السيبرانية، وأهم ما جاء فيه هي القاعدة 37 التي حظرت توجيه الحروب السيبرانية على المدنيين والبنى التحتية.
ليس هناك إرادة دولية لتنظيم الهجمات في الفضاء الرقمي على الصعيد القانوني، ولا على صعيد المفاوضات، ولم يدرج على جدول أعمال مجلس الأمن، ويتضح أن القانون الدولي الإنساني تحدث عن قانون الحرب التقليدية ولم يتناول الحروب السيبرانية.

إستراتيجية مواجهة حرب الفضاء الرقمي الإسرائيلي

تكمن مواجهة حرب الفضاء الإلكتروني عبر وجهين، الجانب التقني والإلكتروني والجانب القانوني، فيجب التقدم على الصعيد التقني والتقدم المستمر في هذا الشأن للحد من الهجوم الإلكترونية، وهي عن طريق "firewall" والبرامج المضادة للهجمات الإلكترونية من خلال الفيروسات "antivirus" وأنظمة كشف التسلل IDS"، وكذلك العمل على نسخ إحتياطية وتقسيم الشبكات، والتشديد على بيانات الدخول.
أما على الصعيد القانوني، فقد جاءت التشريعات الوطنية قيما يتعلق بالهجمات السيبرانية متفاوتة، ولا تتلاءم مع مستوى الجرائم الإلكترونية التي زادت كثيرا في الآونة الأخيرة، لذلك يجب إعتماد الإستراتيجية التالية:
الإعتراف بالفضاء الرقمي كمجال عمل على الصعيد الوطني والدفاع عن أي هجوم يخترق فضاء الدولة.
تأسيس مؤسسة وقيادة مركزية للدفاع عن الفضاء الالكتروني على المستوى الوطني.
وضع البنى التحتية الحيوية وأنظمة الأمن في قمة الأولويات، وفي الوقت نفسه القيام بالدفاع عن مركبات أخرى، مثل الدفاع عن المعلومات في الجامعات ومراكز الأبحاث والدفاع عنها.
– بناء نظام دفاعي دينامي وشامل في الفضاء الالكتروني مثل النظام الذي أقامته وزارة الدفاع الأميركية.
– التعاون الدائم في مجال الفضاء الالكتروني بين القطاع الحكومي والقطاع الأمني والقطاع الخاص.
– التعاون مع دول أجنبية بشأن الفضاء الالكتروني، وخاصة الدول الحليفة.
سن قوانين خاصة بالفضاء الالكتروني والقيام بتطبيقها على أرض الواقع.
مساعدة الجمهور العام في زيادة الوعي بالفضاء الالكتروني وتطوير قدراته في الدفاع في هذا المجال، ومنح محفزات للشركات وألافراد لشراء برامج دفاع، وزيادة الرقابة على شركات الحماية.
– استعمال الوسائل والأجهزة التكنولوجية الأكثر تطورا المتعلقة بالفضاء الالكتروني.
بلورة وتطوير سياسة ردع وطنية، بما في ذلك قدرة الرد المباشر ضد من يهاجم الفضاءالالكتروني الوطني، وإلحاق الأذى به، وهذا الأمر من مهام المؤسسة الأمنية الوطنية.
أهمية المقاطعة التكنولوجية لإسرائيل... " نموذج بيغاسوس"

تستخدم إسرائيل الفضاء الرقمي والتكنولوجي بهدف التجسس ليس فقط على العالم العربي، بل على الدول الأوروبية، كما دل على ذلك التحقيق الذي أجرته 17 مؤسسة إعلامية دولية من بينها "le monde" الفرنسية و" Süddeutsche Zeitung الألمانية، The Guardian" البريطانية و"واشنطن بوست" الأميركية، بالإضافة إلى منظمة العفو الدولية.
وقد أظهر التحقيق أن شركة "NSO" الإسرائيلية، إخترقت ما لا يقل عن 180 صحفيا، و600 سياسيا، و85 ناشطا حقوقيا، و65 رجل أعمال، من خلال التجسس عبر برنامج "بيغاسوس"، بالإضافة للعديد من رؤساء الدول العربية والأوروبية.
تأسست شركة "NSO" الإسرائيلية عام 2010، ويعمل فيها حوالي 500 موظف، حيث تعمل هذه الشركة على تسويق نظام "بيغاسوس" المتورطة في إنتهاك حقوق الإنسان بالتعاون مع الأجهزة الأمنية كما أشار "سيتيزن لاب" المختبر الكندي لمراقبة الإنترنت.
يعتبر نظام "بيغاسوس" من أنظمة التجسس الأخطر لذلك هو باهظ الثمن، إذ تطلب الشركة 650 ألف دولار لإختراق والتجسس على 10 أجهزة فقط، إضافة إلى 500 ألف دولار لتثبيت البرنامج، وقد تعرض العديد من الناشطين في حقوق الإنسان لإختراق هواتفهم من خلال نظام "بيغاسوس".
إن نظام "بيغاسوس" يعمل أولا على نظام "مسح" للمعلومات، ثم يثبت الوحدة الصرورية لقراءة الرسائل والإستماع إلى المكالمات، إلتقاط صور الشاشة، سحب سجل الإتصالات، وجهات الإتصال، وكذلك يشغل الكاميرا والميكروفون وإزالة الملفات ومعالجة البيانات، وفك الشيفرات.
إنتشر نظام "بيغاسوس" في 45 دولة، و17 دولة عربية هي: الجزائر، البحرين، مصر، العراق، الأردن، الكويت، لبنان، ليبيا، المغرب، عمان، فلسطين، قطر، السعودية، وتونس والإمارات، حيث تم التجسس من خلاله على رؤساء الدول العربية والأجنبية، والناشطين في مجال حقوق الإنسان، إضافة إلى السياسيين والصحفيين...
لذلك، تكمن أهمية المقاطعة التكنولوجية الإسرائيلية، التي تهدف إلى التجسس على الأمور الخاصة وتقديم تقارير أمنية إلى الموساد الإسرائيلي إضافة إلى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية، بهدف قمع الحريات وحرية الرأي والتعبير. .


خاتمة

إن إهتمام إسرائيل في الفضاء الإلكتروني هو بهدف إنشاء جيوش قادرة على الهجوم من مكانها، وخرق مؤسسات الدول المعادية لها، لتصبح دولة إستراتيجية لا يمكن الإستغناء عن صناعاتها، فأصبحت تشن هجوما إلكترونيا شبه يومي، لتثبت تقدمها على الصعيد التكنولوجي.
يمكن القول أنه تغير مفهوم العميل الذي كان يتجسس على الوطنيين والسياسيين، وأصبحنا أمام الفضاء الإلكتروني والرقمي الإسرائيلي الذي يستطيع إختراق كل فرد منا، بهدف تحقيق غاياته، وأصبحنا عملاء على أنفسنا دون أن ندري.
يجب التركيز على المجال الإلكتروني في الدراسات العربية لاسيما في مجال الدراسات الأمنية والأكاديمية، للتصدي لأي عدوان سيبراني من إسرائيل.


إعداد : دائرة المقاطعة
في الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين