العمل النقابي بالنضال الشعبي تدعو لتكثيف الجهود لحل نزاع العمل بين ادارة جامعة بيرزيت ونقابة العاملين فيها 

 

رام الله / دعت دائرة العمل النقابي في جبهة النضال الشعبي الفلسطيني لتكثيف الجهود من الحكومة الفلسطينية ومؤسسات المجتمع المحلي من أجل حل نزاع العمل بين إدارة جامعة بيرزيت ونقابة العاملين والتشاور مع كافة الأطراف، بما يكفل عودة المسيرة التعليمية للجامعة في أسرع وقت ممكن، مشيرة أن استمرار اغلاق هذا الصرح العملي والثقافي يعتبر خسارة وطنية. 

وقال عضو المكتب السياسي للجبهة سكرتير دائرة العمل النقابي محمد العطاونة خلال اجتماعها اليوم الاثنين بالمكتب المركزي بحضور عضوي المكتب السياسي محمد علوش ومراد حرفوش، إن استمرار هذا النزاع العمالي في الجامعة وعدم الوصول إلى حلول حول ذلك يهدد المسيرة التعليمية في الجامعة ، حيث أنها من الجامعات الوطنية التي نعتز بها، وندعو كافة الاطراف إلى الاحتكام للقانون وسرعة الاستجابة لكافة الجهود من أجل عودة الطلبة لمقاعد الدراسة. 

وأشار العطاونة إلى أهمية العمل النقابي ودور النقابات في دعم قضايا وهموم العاملين في كافة المؤسسات وتعزيز المفاهيم الديمقراطية ولغة الحوار والتواصل والتشبيك ما بين النقابات العمالية. 

وأضاف العطاونة أن النقابات المهنية والعمالية تشكل إحدى الركائز الهامة للنضال الوطني والديمقراطي الفلسطيني، لكونها الإطار المنظِّم لمصالح الطبقة العاملة والفلاحين الفقراء والمهنيين بمختلف شرائحهم وانتماءاتهم، الذين لعبوا دوراً هاماً كافة  في مراحل النضال الوطني. 

وناقشت دائرة العمل النقابي خلال الاجتماع سبل تفعيل الحركة النقابية والدفاع عن الطبقات المهمشة والفقيرة وإعادة تفعيل كافة هيئات العمل للمنظمات الجماهيرية النقابية للجبهة، بما يعزز الانتماء وروح المسؤولية والعمل الطوعي. 

نداء الوطن